أعلنت أندية كرة القدم الكبرى في البرازيل تقديم ملاعبها للهيئات الصحية في البلاد من أجل تحويلها إلى مستشفيات وعيادات ميدانية مؤقتة لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

وفي ظل توقف الدوري المحلي حتى إشعار آخر بسبب كورونا، أعلن أكثر من نصف أندية دوري الدرجة الأولى ملاعبها للسلطات الصحية التي تسعى لزيادة سعة المستشفيات لمكافحة الفيروس، لاسيما في مدينتي ساو باولو وريو دي جانيرو المكتظتين بالسكان، بعدما سجلت في البلاد 18 وفاة و1128 إصابة بالفيروس.

وقالت السلطات في ساو باولو، أكبر المدن البرازيلية، أنها ستضع 200 سرير في ملعب "ماكايمبو" البلدي لتخفيف الضغط عن مستشفيات المدينة.

وتوقع وزير الصحة لويز هنريكي مانديتا أن يبلغ الفيروس ذروته في البلاد بين أبريل/نيسان وحزيران/يونيو، محذرا من أن النظام الصحي في البلد الأميركي الجنوبي البالغ عدد سكانه 210 مليون نسمة، قد يبلغ أقصى طاقته الاستيعابية مع نهاية أبريل/نيسان.

وقال ماندتا "سنختبر مرحلة عصيبة جدا ولكننا سنتخطاها ونتجنب الانهيار، مؤكدا أن "كل المدن" تعمل على زيادة قدرة المستشفيات.

وأكد رودولفو لانديم رئيس نادي فلامنغو حامل لقب الدوري المحلي ومسابقة كوبا ليبرتادوريس القارية، أنه سيقدم ملعب ماراكانا الشهير للهيئات الصحية. وكتب في رسالة الى المشجعين "في هذه الأوقات الصعبة، أريد دعوة ‘أمة الأحمر والأسود‘ (في إشارة الى لونَي الفريق) إلى تجديد الأمل والعمل من أجل أيام أفضل".

ودعا إلى "رعاية المسنين ومساعدة كل محتاج".

وأعلن كورنثيانز أنه قدم ملعبه "ايتاكيراو" ومركز تدربيه "لتتمكن الهيئات الصحية من تقييم كيفية استخدامهما لمواجهة تفشي الوباء"، بينما أفاد نادي سانتوس عن انشاء عيادة مؤقتة في إحدى صالات ملعب "فيلا بلميرو".

أ ف ب