دعا الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الأتراك اليوم الجمعة إلى تجاهل التقلبات في سعر صرف الليرة التركية قائلا إن البلاد تتجه إلى تسجيل نمو قياسي على الرغم من الهجمات الاقتصادية التي تواجهها.

ومتحدثا في مدينة بايبورت في شمال شرق تركيا، جدد أردوغان نداءه إلى الأتراك لبيع الدولار من أجل دعم الليرة. وقال "أولئك الذين يظنون أنهم سيجعلوننا نركع عن طريق الاحتيال الاقتصادي لا يعرفوننا على الإطلاق"

الرئيس التركي أعلن أن أنقرة "لن تخسر الحرب الاقتصادية"، في وقت سجلت الليرة تراجعا حادا مقابل الدولار لتصل مرة أخرى إلى أدنى مستوياتها التاريخية.

وقال في تصريحات نقلتها شبكة "تي آر تي" التلفزيونية الرسمية "لن نخسر الحرب الاقتصادية"، معلقا للمرة الأولى على تراجع الليرة التي فقدت عند منتصف النهار أكثر من 7% من قيمتها مقابل الدولار.

كما نقلت وكالة الأناضول التي تديرها الدولة عن اردوغان قوله إن بلاده ستكون قادرة على التغلب على الوضع تماما مثلما تغلبت على الفيضانات التي حدثت هذا الأسبوع في إقليم أوردو على البحر الأسود.

وقال في زيارة لمنطقة بايبورت على البحر الاسود "بمشيئة الله سنتغلب على هذه الكوارث (فيضانات اوردو) وسننجح ايضا في الحرب الاقتصادية".

وقد أثار أردوغان في وقت متأخر الخميس الدهشة عندما بدا أنه يقلل من أهمية الأزمة قائلا "إذا كان لديهم دولارات فلدينا شعبنا ولدينا حقنا ولدينا الله".

المملكة + أ ف ب