قالت سفيرة الإسبانية في الأردن ارانثاثو بانيون دافالوس، الأربعاء، إن بلادها تدعم حل الدولتين كخيار لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، مشددة على أن الاتحاد الأوروبي يدرك أهمية إنهاء الصراع وأثره على استقرار المنطقة.

وأشارت خلال محاضرة ألقتها في جامعة عمان العربية، تطابق المواقف السياسية الإسبانية الأردنية تجاه القضية الفلسطينية باعتبارها عامل الاستقرار الرئيسي في المنطقة.

وشددت السفيرة دافالوس على تمسك بلادها بخيار حل الدولتين، في إطار إشارتها لتسريبات صفقة القرن التي أكدت أن بلادها "لا تعرف عنها شيئا".

وعرضت السفيرة خلال المحاضرة، لمراحل العلاقات التاريخية بين البلدين، وقالت إن "الأردن دولة تتمتع بقيادة حكيمة تمكنت من صناعة هويتها الخاصة بها"، مشيرة إلى أن العلاقات بين الأردن واسبانيا قائمة على ثقة وفهم أصيل للتحديات والفرص.

وأشارت إلى جهود الأردن في استضافة اللاجئين والأعباء التي يتحملها نتيجة ذلك، وقالت إن الدول المانحة "لم تستجب لدعم الأردن بشكل كاف، ونحتاج لجهود أكبر في هذا المجال"، مؤكدة أن الأردن يتمتع بميزة تنافسية مهمة وهي الأمن والاستقرار ما يشجع الشركات الإسبانية على استهدافها استثمارياً ما قد ينعكس على عملية التشغيل والتقليل من البطالة.

المملكة + بترا