قالت الشرطة الأميركية إنها قبضت في وقت مبكر الخميس على مشتبه فيه بتبادل لإطلاق النار استمر 7 ساعات في منزل في شمال فيلادلفيا أدى لإصابة 6 ضباط شرطة.

وجاءت المواجهة، التي اندلعت عندما أطلق مسلح النار على ضباط شرطة ينفذون أمر ضبط، عقب سلسلة من وقائع إطلاق النار العشوائي في كاليفورنيا وتكساس وأوهايو استخدم فيها مهاجمون أسلحة نصف آلية.

وقال المتحدث باسم الشرطة إريك جريب إن قوات التدخل السريع لا تزال تؤمن المنزل بعد حلول منتصف الليل لكن لم يتسن الحصول على تفاصيل تذكر عن كيفية القبض على المسلح المشتبه فيه والذي عرفته وسائل الإعلام باسم موريس هيل وعمره 36 عاما.

واقتحمت الشرطة المنزل بعد نحو 5 ساعات من المواجهة التي دامت من 4:30 مساء الأربعاء إلى ما بعد منتصف الليل. وقالت الشرطة إن الضباط الستة أصيبوا بعد محاولة تنفيذ مذكرة ضبط لشخص بالمنزل. ومن المتوقع تعافي جميع المصابين.

وقالت وسائل الإعلام إن المسلح كان معه بندقية نصف آلية مماثلة لبندقية إيه كيه-47 وعدة مسدسات. وذكرت بعض التقارير إنه تم إطلاق 100 عيار ناري على الأقل.

وقالت الشرطة الأربعاء إن فريق التدخل السريع أنقذ ضابطي شرطة و3 مدنيين حوصروا في المنزل مع المشتبه فيه.

وقال مفوض الشرطة ريتشارد روس إن ضباط التدخل السريع أنقذوا الضابطين و3 يشتبه في تسللهم للمكان دون أن يعلم المسلح بدخولهم المنزل.

وقال روس للصحفيين "انتقلنا من وضع احتجاز رهائن إلى المحاصرة لأن جميع الرهائن تم إخراجهم بأمان" مضيفا أن انتهاء الواقعة دون حدوث مأساة أكبر كان أمرا مدهشا.

وخرج الضباط الستة جميعا من المستشفى ونجا أحدهم من جرح رصاصة بالرأس وآخر أصابت رصاصة درعا يحمي جسده عند العنق.

رويترز