أعلنت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إطلاق حوار تحضيري لإعداد إطار تشريعي للشركات الريادية والناشئة، بالشراكة مع اللجنة الوطنية لريادة الأعمال المشكلة بقرار من رئيس الوزراء.

وبحسب بيان صادر عن وزارة الاتصالات، فإن الحوار يهدف إلى مشاركة الجهات المعنية في ريادة الأعمال لتطوير بيئة العمل للشركات الناشئة في الأردن، ضمن إطار تشريعي يسهم في تنميتها وتطويرها وتحفيزها.

وقال وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مثنى الغرايبة، خلال جلسة عقدت في جامعة الحسين التقنية الأربعاء، إن إطلاق الحوار لإعداد إطار تشريعي للشركات الريادية الناشئة يهدف إلى تشجيع الريادة في الأردن وتعزيزها، وبما يضمن وجود بيئة محفزة للاستثمار، من خلال إعداد مشروع قانون والسير بإجراءات إقراره ضمن القنوات الدستورية، ليشمل جميع المحفزات والمحاور التي تعمل على تعزيز وجود الشركات الناشئة، وضمان تطورها.

وأوضح الوزير أهمية هذا التوجه "نظراً لأن ريادة الأعمال في الأردن تشكل ما نسبته 23 % من المشاريع الريادية على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، رغم أن عدد سكان الأردن يشكل فقط 3% من عدد سكان المنطقة".

"ريادة الأعمال في الأردن حولت الشباب الأردني المبدع والفاعل من باحثين عن العمل إلى صانعين لفرص العمل" بحسب الغرايبة.

وأضاف الغرايبة أن الوزارة "تعمل حالياً على تطوير، وتحويل 40 محطة معرفة منتشرة في محافظات الأردن إلى حاضنات ومسرعات للأعمال، لتوفير البيئة المناسبة لهم، من مكان، ومكاتب، وإنترنت، وجميع المستلزمات لتصبح مقراً لرياديي الأعمال في المحافظات كافة".

تضم اللجنة الوطنية لريادة الأعمال التي يرأسها وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ممثلين عن الديوان الملكي وعدد من رياديي الأعمال وصناديق التمويل، ومسرعات الأعمال.

المملكة