قال مدير دائرة الإحصاءات العامة قاسم الزعبي، الخميس، إنه سيتم الإعلان عن البيانات الأولية لمسح نفقات ودخل الأسرة التي تظهر من خلالها نسب الفقر خلال الأسبوعين المقبلين.

وأضاف في حديث لقناة المملكة إن دائرة الإحصاءات أنهت خلال الشهرين الماضيين عملية تحليل البيانات ومراجعتها، ليتم التأكد من دقة البيانات واستكمال العمليات التحليلية للأسر المشمولة في المسح وإعلانها كبيانات أولية للمسح.

وتابع: "سيتم إعلان البيانات على مستوى المحافظة، أما تقسيمات الألوية فما دون سيتم العمل عليها لاحقا".

بشكل عام ركّز المسح على أن المؤشرات لا يجب أن تنحصر في ما تنفقه الأسرة، بل يجب أن تشمل ما يتم استهلاكه، وفق الزعبي.

"ركزنا على ما هو الاستهلاك الفعلي للأسرة، ومن القراءة الأولية هذه البيانات تعكس واقع الأسرة الأردنية"، وفق مدير دائرة الإحصاءات.

المسح أظهر تمايزا بين الاستهلاك في العاصمة و باقي المحافظات، وفق الزعبي، الذي قال إن نوع الاستهلاك و حجمه في العاصمة أعلى منه في المحافظات.

وتابع المسؤول الحكومي أن المواطنين أظهروا تعاونا مع عاملي الإحصاءات، الأمر الذي مكّن شمول المسح لأكثر من 96% من الأسر.

"نقوم باتباع المنهجيات الدولية التي نقوم بتطويرها بالتعاون مع المؤسسات الدولية المعنية وهذا التطوير خفف على المواطن، إذ كانت المنهجية السابقة تستدعي زيارة الأسر لأكثر من 25 زيارة، بينما المنهجية الجديدة خففت من زيارات الأسر إلى 4-5 زيارات، وفق الزعبي.

وقال إن الدائرة ستعقد مؤتمرا صحفيا لإعلان نتائج المسح، وفق الزعبي، الذي قال إن نتائج المسح مهمة للدولة والمواطنين وصانعي القرار.

المملكة