ثمن نائب الرئيس الإندونيسي البروفسور معروف أمين الدور الكبير الذي يقوم به جلالة الملك عبدالله الثاني في الدفاع عن الحقوق الفلسطينية وفي الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس المحتلة.

وأشار نائب الرئيس الإندونيسي خلال لقائه في مكتبه في جاكرتا السفير الأردني في إندونيسيا عبدالله أبو رمان، إلى جهود جلالته في تقديم الصورة الصادقة للإسلام الوسطي المعتدل، ومواجهة ثقافة التطرف والغلو، داعيا إلى مزيد من التعاون والتبادل المشترك في مجالات الاقتصاد والتعليم والتكنولوجيا والسياحة بين البلدين.

ونقل أبو رمان لنائب الرئيس تقدير جلالة الملك للرئيس جوكو ويدودو، ولنائب الرئيس، وأمنيات جلالته الدائمة للشعب الإندونيسي بالمزيد من التقدم والرفاه.

ودعا السفير إلى ضرورة استثمار التاريخ العريق من العلاقات المتميزة بين البلدين، لتنمية التبادل الاقتصادي، والتجاري والتعليمي، داعيا إلى إعفاء منتوجات زراعية أردنية مثل الزيتون، وزيت الزيتون، والتمر من الرسوم والضرائب، مقابل دراسة إمكانية تخفيض الرسوم على منتوجات زراعية إندونيسية مثل الفاكهة الاستوائية، وتحفيز السياحة الإندونيسية إلى الأردن.

وأشاد أبو رمان بموقف إندونيسيا تجاه الحقوق الفلسطينية، وتمسكها بحق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني، وعاصمتها القدس الشريف، وفق مبدأ حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية، مشيرا إلى التنسيق العالي والدائم بين وزيري خارجية الأردن وإندونيسيا في هذا المجال.

المملكة