قال قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي في كلمة نقلها التلفزيون الرسمي على الهواء، الخميس، إنّ إيران ستضرب إسرائيل والولايات المتحدة إذا ارتكبتا أقل خطأ.

وأضاف سلامي، بعد مرور 40 يوما على مقتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني "إذا ارتكبتم أقل خطأ، فسنضربكما".

وقُتل سليماني، الذي كان قائدا لفيلق القدس المسؤول عن العمليات الخارجية للحرس الثوري الإيراني، في ضربة أميركية بطائرة مُسيرة في بغداد في 3 كانون الثاني/يناير، ومعه أبو مهدي المهندس.

ونقلت وكالة تسنيم للأنباء في وقت سابق، الخميس، عن المتحدث باسم الحرس الثوري قوله إنّ "قتل سليماني سيؤدي إلى تحرير القدس".

وأذاع التلفزيون الرسمي الإيراني، الخميس، مقابلة مع الأمين العام لحزب الله اللبنانية حسن نصر الله تحدث فيها عن علاقته الوثيقة بسليماني كما سلط الضوء على الدور المحوري الذي لعبه سليماني في المساعدة في بناء ترسانة صواريخ حزب الله إضافة لدوره في العمليات العسكرية خلال الحرب التي خاضتها مع إسرائيل في 2006.

وأسس الحرس الثوري الإيراني حزب الله عام 1982.

وقال نصر الله إن سليماني قام أيضا بدور مهم في معركة العراق ضد "تنظيم الدولة" الإرهابي المعروف بـ "داعش"، وطلب من قادة عمليات حزب الله العمل مع قوات الأمن العراقية في قتال "داعش" الإرهابي عندما اجتاح في البداية مساحات شاسعة من العراق عام 2014.

سليماني، كان يحث الإيرانيين في وصيته على دعم خامنئي، قائلاً: "على الفصائل السياسية تنحية خلافاتها جانبا". وقرأ الوصية القائد الجديد لفيلق القدس إسماعيل قآني في احتفال بطهران.

رويترز + المملكة