دعا الاتحاد الأردني لكرة القدم الثلاثاء، أندية دوري المحترفين، لحضور اجتماع مهم، الخميس، يبحث مواضيع بينها تأجيل انطلاقة الموسم الكروري الجديد حتى شباط/فبراير المقبل.

ويعقد الاجتماع في مقر الاتحاد الذي يشارك فيه رؤساء أندية الفيصلي، الجزيرة، الوحدات، شباب الأردن، الرمثا، السلط، شباب العقبة، الأهلي، الحسين إربد، الصريح، سحاب ومعان.

وقرر الأمير علي بن الحسين، رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم تأجيل انطلاقة الموسم الجديد حتى شباط/ فبراير، من دون أن يحدد سبب التأجيل.

الأمين العام لاتحاد كرة القدم، سيزار صوبر، قال في وقت سابق، إن "التوجه لتأجيل انطلاق الموسم المقبل، جاء بعد التشاور مع الأندية"، مضيفا "الموضوع لا يزال قيد الدراسة".

وأضاف خلال حديثه لبرنامج الكابتن الذي يعرض على قناة "المملكة"، "انطلاق الموسم من شباط/فبراير وحتى تشرين الأول/أكتوبر من كل عام يتماشى مع الأجندة الآسيوية، على صعيد المنتخبات والأندية من تصفيات وبطولات ... الخطة الموضوعة ستطبق لفترة 3 إلى 5 سنوات، تخضع بعدها لمراجعة دقيقة وشاملة".

واعتبر أن "المناخ في الأردن يشكل أحد أهم أسباب العزوف الجماهيري عن المباريات في فصل الشتاء، الأمر الذي يستدعي لعب البطولات في الصيف، لزيادة المداخيل المادية للأندية، إضافة ألى الحفاظ بشكل أكبر على البنية التحتية للمنشآت الرياضية".

وأضاف، صوبر، أن "لعب بطولات محلية في الصيف يزيد من فرص تسويق وبث تلفزيوني داخلياً وخارجياً، في ظل استمرار منافسات محلية في أشهر حزيران وتموز وآب مع توقفها في دول الجوار"، مبيناً "الأجندة المقترحة لن تتضارب مع بطولة كأس العالم 2022، حيث إنها ستلعب في تشرين الثاني أي بعد نهاية الموسم".

وأوضح، أن "الفترة بين الموسم الحالي والمقبل تسمح لجميع أركان اللعبة بإعادة ترتيب أوراقها، حيث تعتبر الضائقة المالية الهاجس الأكبر بالنسبة للاتحاد والأندية، مما يفرض مراجعة قوانين ترخيص فرق كرة القدم، إضافة إلى إعادة صياغة اللوائح والأنظمة بما يتماشى مع تعليمات الاتحادين الدولي والآسيوي، ومراعياً لخصوصية كرة القدم في الأردن".

المملكة