يُستأنف العمل في فنزويلا،الخميس، بعد أسبوع من توقّفه جرّاء انقطاع التيّار الكهربائي الذي أصاب البلاد بالشلل منذ 7 مارس مارس، بحسب ما أعلن وزير الإعلام خورخي رودريغيز.

وقال الوزير في كلمة تم بثها عبر التلفزيون مباشرةً "قرّر الرئيس نيكولاس مادورو أنّ الأنشطة المدرسيّة والعمل يُمكن أن يُستأنفا الخميس"، مشيراً إلى استعادة التيّار الكهربائي "بنسبة 100%" في كلّ أنحاد البلاد تقريباً.

وكانت الحكومة علّقت كلّ أنشطة الإدارة العامّة والمدارس في أعقاب انقطاع التيّار الكهربائي الخميس 7 مارس. كما كانت كلّ المتاجر والخدمات مغلقة بسبب انقطاع الكهرباء.

وأعلنت نقابة لتجار البيع بالتجزئة ان أكثر من 500 متجر تعرضت للنهب في مدينة ماراكايبو (غرب) خلال انقطاع الكهرباء.

ودعت نقابة "كونسيكوميرسيو" قوات الأمن لاستعادة النظام في ماراكايبو ومحيطها.

وأسفت في بيان "لإفلات مثيري الشغب من العقاب واستغلالهم أزمة الكهرباء... والمنشآت المدمرة" في الوسط التجاري لماراكايبو وفي "500 منشأة أخرى".

وعاد التيار تدريجياً الإثنين في كراكاس وفي معظم ولايات البلاد وفقاً للحكومة، باستثناء الولايات الغربيّة، وبخاصّة في منطقة ماراكايبو النفطيّة على الساحل.

وليل الثلاثاء، أعلن مادورو "النصر في الحرب الكهربائية" التي ألقى باللوم فيها على الولايات المتحدة.

وبحسب تحليلات اقتصادية، بلغت كلفة انقطاع الكهرباء 875 مليون دولار.

أ ف ب