قالت وزارة المياه والري/ سلطة المياه الخميس، إن اعتداءً على خط ناقل مياه الديسي في منطقة الجفر سيوقف الضخ عن 55% من حصص المياه المخصصة إلى عمّان والزرقاء، إضافة إلى بعض مناطق الشمال لمدة 5 أيام.

الناطق الإعلامي باسم وزارة المياه عمر سلامة قال لـ"المملكة" إن عدد المشتركين في العاصمة عمان 750 ألف مشترك وفي الزرقاء 180 ألف ومحافظات الشمال 340 ألف.

وقالت الوزارة في بيان صحفي: "ستتأثر مناطق العاصمة عمّان والزرقاء ومحافظات الشمال بشكل مباشر بهذا التوقف الطارئ؛ بسبب الخطر الذي سببه الاعتداء على منظومة الخط الناقل الاستراتيجي" موضحة أن وقف الضخ سيستمر من صباح الأحد المقبل الموافق 25/8، ولغاية مساء يوم الخميس 29/8.

وأوضح مساعد أمين عام سلطة المياه/ الناطق الإعلامي باسم وزارة المياه عمر سلامة أن "اعتداءً وقع على إحدى الهوايات الرئيسية الموجودة على طول مسار الخط في منطقة الجفر تسبب بكسر مصدر الهواية قطر (200ملم) 8 إنشات البالغ ضغطها (12بار) وبشكل غريب من قبل مجهولين؛ مما أدى إلى تسرب نحو (100 م3/ساعة)".

"قد تزداد الكمية تباعا بهدف سقاية الماشية في المنطقة، وانسياب المياه إلى الأودية المجاورة لري مزروعات؛ مما يوجب الوزارة/ سلطة المياه والشركة المشغلة لمنظومة وناقل الديسي بوقف الضخ كليا لإجراء الإصلاحات الفورية حماية لمنظومة الخط"، وفقا لسلامة.

وبين الناطق الإعلامي، أن "الاعتداء على أحد أهم المصادر الاستراتيجية المائية الوطنية سيؤثر بشكل واضح على خفض حصة المياه المخصصة لعدد من المناطق وحرمان مناطق أخرى من حصصها الكافية من مياه الشرب حتى إعادة إصلاح الهواية، حيث ستعمل الشركة المشغلة والوزارة/سلطة المياه مع الجهات الأمنية المختصة لضبط الفاعلين، مؤكدة أنها لن تتهاون في القيام بواجبها بحق المخالفين".

وأشار سلامة إلى أن "الاعتداء هذه المرة مختلف عن الاعتداءات السابقة بالرغم من الإجراءات التي تتخذها الوزارة /سلطة المياه والشركة المشغلة على طول مسار الخط و الممتد لمسافة نحو (350) كيلو مترا من المدورة إلى عمّان لحماية الخط من خلال دوريات مسيرة وفرق جوالة تعرضت مرات عديدة للاعتداء.

لكن هذه المرة، تم سحب غطاء الهواية الذي يزيد وزنه عن (نصف طن) وفك الهواية بطريقة فنية محترفة لايمكن إعادة تركيبها مرة أخرى إلا بوقف الضخ من داخل الخط؛ مما يؤثر على الخط الناقل الرئيسي مما قد يعرضه للانفجار، وتهديد سلامة الخط إضافة إلى احتمالية تأثيره على البيئة المحيطة، وتهديد حياة المواطنين، ومن ثم التوقف لمدد طويلة قد تصل إلى أكثر من شهر لضمان إعادة تشغيله، وفق سلامة.

البيان أوضح أن عدد الاعتداءات على ناقل الديسي الاستراتيجي من بداية العام الحالي وحتى 30-6-2019 بلغت (61) اعتداءً تم التعامل معها من قبل الطواقم الفنية.

وبيّن سلامة أن التوقف سيؤثر بشكل مباشر على مناطق العاصمة التالية:

تلاع العلي، الرابية، ام اذينه، المدينة الرياضية، الشميساني، عرجان، طارق، طبربور، عبدون، الصويفية، دير غبار، الكرسي، البيادر، ام السماق، الجندويل، عدن، المنارة، الحرشة، مرج الحمام، الياسمين، ناعور، النصر، الزهور، ضاحية الحج حسن.

في حين ستتأثر في العاصمة ايضا بطريقة غير مباشره مناطق:

جبل الحسين، مخيم الحسين، النزهة، نزال، صالحية العابد، ماركا، التاج، الهاشمي، الاشرفية، صويلح، أبونصير، الكمالية، صافوط، شفا بدران، الاشرفية، الموقر، العلكومية، الموقر، القويسمة.

وأشار إلى ان المناطق المتأثرة في محافظة الزرقاء بشكل مباشر ستكون ادوار مناطق:

الزواهرة، حي جنينه، الجبل الابيض، جبل الأميرة رحمه، وادي الحجر، جبل طارق، حي الملك طلال، جبل الامير حسن، حي الدويك، ضاحية المدينة المنورة، حي القمر، حي الامير حمزة، ضاحية مكة، شومر، اسكان المهندسين، اسكان الأميرة هيا، حي الجبر، اسكان المعلمين، حي الفاخورة.

وفي لواء الرصيفة ستتأثر مناطق اسكان النقب، اسكان الامير هاشم، حي الحسين، حي العراتفه، حي الجندي نتيجة توقف الضخ اليها بمعدل (36) ألف م3/يوميا.

اما في محافظات الشمال فسيكون الـتأثير جليا على مناطق محافظة اربد وتشمل: اربد القصبة، مدينه اربد، حواره، لواء المزار، حبكا، جحفيه، صمد، رحابا المزار، دير يوسف، زوبيا، عنبه، لواء الوسطية، سوم، زحر، كفريوبا، حوفا، ججين، جمحه، كفر رحتا، كفر اسد، صيدو، قم، قميم، كفرعان لواء بني عبيد مناطق ايدون، المخيم، الحصن، الصريح، كتم، ولواء الرمثا منطقه الناحية، القصبة اضافة الى مناطق لواء بني كنانة.

وبين الناطق الاعلامي ان مناطق محافظه عجلون ستتأثر ايضا لتشمل مناطق صخره، عبين، عبلين، صنعار، عصيم، بئر الداليه، المرجم، راس منيف، الصفا، عنجرة.

ومناطق محافظه جرش تشمل قفقفا، ام الزيتون، قريع، جبا، عصفور، حي اسد بن فرات ومناطق برما.

اما محافظه المفرق فتشمل منشية بني حسن، فاع الخناصري، رحاب الدجنيه، بويضة الرمثا، حوشا، بريقا، الحرش، الجامعة، والمعسكرات والمستشفى العسكري، الثغرة، الزعتري، البلد، مناطق الضخ باتجاه سميا.

واكد سلامة ان الوزارة / سلطة المياه والشركة المشغلة لمنظومة الديسي ستتخذ كافة الاجراءات اللازمة لأستكمال الاعمال الفنية واعمال الصيانة خلال الوقت المحدد داعيا الجميع الى تفهم مثل هذه الظروف الخارجة عن ارداة قطاع المياه.

المملكة