قال مسؤول تركي كبير الجمعة، إن تركيا ألقت القبض على اثنين من عناصر المخابرات اعترفا بالتجسس على رعايا عرب لحساب دولة الإمارات‭،‭ ‬‬وإنها تحقق فيما إذا كان قدوم أحدهما إلى تركيا مرتبطا بقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وذكر المسؤول أن أحد الرجلين وصل إلى تركيا في أكتوبر 2018 بعد أيام من مقتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول، مضيفا أن الآخر جاء لتخفيف عبء العمل عن زميله.

وقال "نحقق فيما إذا كان وصول الشخص الأول إلى تركيا مرتبطا بقتل جمال خاشقجي"، مضيفا أنه كان موضوعا تحت المراقبة خلال الأشهر الستة الأخيرة.

وأردف قائلا "من المحتمل أنه كانت هناك محاولة لجمع معلومات عن عرب، بينهم معارضون سياسيون، يعيشون في تركيا".

وألقي القبض على الرجلين في إسطنبول الاثنين في إطار عملية لمكافحة التجسس، وصادر مسؤولون أتراك جهاز كمبيوتر مشفرا كان في جزء خفي في مقر شبكة التجسس بحسب وصف المسؤول لرويترز.

وذكر المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه، أن تصريحات الرجلين توحي بأن عمليتهما كانت تستهدف سياسيين يعيشون في الخارج وطلابا.

وقتل خاشقجي، الذي كان يكتب في صحيفة واشنطن بوست في القنصلية السعودية يوم الثاني من أكتوبر 2018 في واقعة فجرت غضبا دوليا.

ووجه النائب العام السعودي اتهامات لـ11 شخصا لم تكشف هوياتهم، بينهم 5 قد يواجهون عقوبة الإعدام بتهمة إصدار الأمر بارتكاب الجريمة وتنفيذها.

رويترز