قال وزير الخارجية أيمن الصفدي يوم الأربعاء ان الأردن سيرد على كل ما يهدد أمن المواطنين وسلامتهم، مضيفا ان القوات المسلحة الأردنية- الجيش العربي قادر على تحديد مصدر القذائف التي سقطت.

وأضاف على حسابه الرسمي على منصة تويتر: "عشرات القذائف سقطت في الأردن من سوريا وقواتنا المسلحة الباسلة قادرة على تحديد مصدرها وسنرد على كل ما يهدد أمن مواطنينا وسلامتهم".

"مستمرون في فعل كل ما نستطيع لإسناد الأشقاء في سوريا على أرضهم وسنتخذ كل ما يلزم من خطوات لحماية أمننا"، وفق الصفدي.

وسقطت نحو 10 قذائف على الأراضي الأردنية خلال الأيام الماضية، دون وقوع اصابات.

الصفدي أجرى الأربعاء محادثات مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ركزت على جهود وقف النار ومعالجة الوضع الإنساني المتدهور في الجنوب السوري على أسس تؤمن المواطنين السوريين وتضمن أمنهم وسلامتهم على أرضهم.

وأكد الصفدي خلال اللقاء ضرورة اتخاذ خطوات فورية للحؤول دون تهجير السوريين من بيوتهم وبلداتهم في جنوب سوريا ولضمان سلامتهم وأمنهم وإمدادهم بالمساعدات من الداخل السوري.

وتأتي زيارة الصفدي إلى موسكو على خلفية استمرار المواجهات بين القوات الحكومية السورية والمعارضة في المناطق السورية الواقعة بالقرب من الحدود مع الأردن، ووصول عدد النازحين إلى 270 ألف نازح سوري.

وزير الخارجية طالب بهدنة إنسانية تتيح ايصال المساعدات بينما تستمر المفاوضات للتوصل لحل سياسي.

الأردن فتح ثلاث معابر إنسانية مع سوريا لتسهيل تمرير المساعدات والإعانات للنازحين السوريين داخل الحدود السورية، ووصل عدد شاحنات المساعدة التي دخلت الى الجنوب السوري خلال الايام الاربعة الماضية الى 122 شاحنة.