حذرت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الثلاثاء، من عواقب استمرار الانتهاكات الإسرائيلية ضد المسجد الأقصى التي كان آخرها اقتحام وزير الزراعة الإسرائيلي أوري أرئيل مع مستوطنين لباحات المسجد.

وأدانت الوزارة في بيان صحفي استمرار الانتهاكات الإسرائيلية ضد المسجد الأقصى.

الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين سفيان القضاة حذر "من عواقب هذه التصرفات الاستفزازية التي تشكل خرقا للقانون الدولي وتزيد التوتر".

وطالب القضاة إسرائيل بصفتها القوة القائمة بالاحتلال، "بوقف كل ممارساتها الاستفزازية واعتداءاتها على المقدسات فوراً، واحترام التزاماتها بموجب القانون الدولي، وكذلك احترام صلاحيات إدارة أوقاف القدس بصفتها الجهة القانونية الحصرية المسؤولة عن إدارة شؤون الحرم كافة بموجب القانون الدولي".

مدير عام دائرة الأوقاف الإسلامية العامة في القدس، الشيخ عزام الخطيب، قال، إن اقتحاما موسعا الثلاثاء لباحات المسجد الأقصى بقيادة وزير الزراعة الإسرائيلي، أوري أرئيل، استمر 30 دقيقة.

وأضاف الخطيب لـ "المملكة" أن: "الاقتحام ليس الأول ... المقصود منه، أن يقود السياسيون الاقتحام على مستوى رسمي".

أرئيل قاد الاقتحام الموسع "يرافقه مستوطنون متطرفون، عبر باب المغاربة، وسط انتشار لقوات الاحتلال وحراسة مشددة"، بحسب ما أكد الخطيب.

المملكة