حصل الأردن على 5 مقاعد بينها منصب رفيع، في الجمعية العمومية للاتحاد العالمي لمراكز التدريب والإرشاد الأسري، بحسب ما قال الأمين العام للاتحاد، الاثنين.

وفاز بمنصب الأمين العام للاتحاد، المحامي الأردني أحمد أبو رمان، بعد أن انتخبته 27 دولة عضو في الجمعية الدولية، بينما حصلت المملكة على 4 مقاعد كأعضاء في الأمانة العامة للاتحاد.

والاتحاد العالمي لمراكز التدريب والإرشاد الأسري هو منظمة غير ربحية يقع مقره في تركيا، وتعنى بالتدريب في القضايا الأسرية خاصة الإرشاد الأسري.

وقال الأمين العام للاتحاد أحمد أبو رمان إن "العمل ضمن الاتحاد يرفع من كفاءة ومهارات المرشدين الأسريين في الأردن"، في الوقت الذي تصل فيه نسب الطلاق إلى 70.8% قبل الدخول و18.9% بعد الدخول، بحسب أرقام رسمية.

وأضاف خلال حديثه لـ "المملكة"، أن "جميع الأعمال والمناصب في الجمعية تطوعية، للفائدة العلمية وخدمة الأسرة لتجاوز المشاكل الأسرية وتخفيض نسبة الطلاق التي أصبحت ظاهرة في الفترة الأخيرة".

"تنظم الجميعة منذ 4 سنوات خدمة الأرشاد الأسري ضمن مأسسة عالمية ومواصفات تتضمن مدونة سلوك وأخلاقيات المرشد الأسري، مع وجود عدد كبير من المختصيين وممارسي للأرشاد الاسري"، وفقا لأبو رمان الذي قال إن "الجميعة وضعت خطة لأربع سنوات قادمة تنظم عبرها مؤتمرين سنويين علميين لتبادل الخبرات والتجارب بين الدول المشاركة في تقديم خدمة الإرشاد الأسري والاطلاع على ما هو جديد في هذا العلم".

وفي الأردن، 21 مكتب إصلاح أسري منتشرة في المحاكم الشرعية، وما لا يقل عن 280 مرشدا أسريا في المحاكم الشرعية.

المملكة