بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، الثلاثاء، مع نظيره الألماني هايكو ماس، آفاق تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين والتنسيق إزاء التحديات الإقليمية في إطار الشراكة الاستراتيجية.

والتقى الصفدي وزيرة الخارجية السويدية آن ليندا في ألمانيا لبحث الجهود المشتركة لحشد الدعم لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، وسبل تعزيز العلاقات الثنائية.

وبحث وزير الخارجية مع نظيرته الكورية الجنوبية كانغ كيونغ-وا في برلين سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين والمستجدات الإقليمية.

ويشارك الصفدي الثلاثاء، في الاجتماع الوزاري الثاني لمبادرة ستوكهولم حول عدم التسلح النووي، ومعاهدة عدم الانتشار، بحضور وزراء خارجية وممثلي 16 دولة عضوا في المبادرة.

وبدأ الصفدي زيارته لألمانيا التي تستمر يوماً واحداً بالمشاركة في جلسة حوارية نظمتها مؤسسة كوربر الألمانية، بحضور مجموعة من الدبلوماسيين والمسؤولين والأكاديميين والباحثين والاقتصاديين في ألمانيا.

واستعرض خلال الجلسة، سياسات الأردن إزاء التطورات الإقليمية، خصوصاً تلك المرتبطة بالقضية الفلسطينية وسوريا، والحرب على الإرهاب، وجهود المملكة في حل الأزمات الإقليمية، وتحقيق السلام العادل والشامل الذي تقبله الشعوب.

ووضع الصفدي الحضور في صورة الإصلاحات الاقتصادية التي انتهجها الأردن لتحسين الأداء الاقتصادي، ومواجهة تبعات الأزمات الإقليمية، وخصوصاً عبء اللجوء السوري.

المملكة