استقبل سمو الأمير فيصل بن الحسين، مستشار جلالة الملك عبدالله الثاني، رئيس مجلس السياسات الوطني، في قصر الحسينية اليوم السبت، وفدا من مجلس النواب الأميركي، في لقاء جرى خلاله تناول العلاقات الاستراتيجية بين الأردن والولايات المتحدة، والتطورات الراهنة على الساحتين الإقليمية والدولية.
كما تناول اللقاء الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة لمساعدة المملكة على مواجهة التحديات الناجمة عن أزمات المنطقة، وتمكينها من تنفيذ البرامج التنموية، ودور الكونغرس بهذا الخصوص.
واستعرض الأمير مواقف الأردن، بقيادة الملك عبدالله، إزاء قضايا المنطقة، وفي مقدمتها عملية السلام وضرورة تكثيف الجهود لإعادة إطلاق مفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، للتوصل إلى سلام عادل ودائم وفق حل الدولتين، يفضي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.
وتطرق اللقاء إلى مستجدات الأزمة السورية، والجهود المستهدفة التوصل إلى حل سياسي لها، ضمن مسار جنيف وبما يحافظ على وحدة سوريا وتماسك شعبها.
وركز أيضا على التبعات الناجمة عن أزمة اللجوء السوري على الاقتصاد الأردني وموارده المحدودة، وما تسببت به من ضغوطات على المجتمعات المستضيفة للاجئين.

بترا