أعلن الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين سفيان القضاة الأربعاء أنه بجهود حثيثة من قبل وزارة الخارجية والأجهزة المختصة الأردنية، أفرجت السلطات في ليبيا عن 2 من أصل 3 مواطنين أردنيين كانوا محتجزين لديها منذ أكثر من عام.

وأوضح القضاة بأن وزير الخارجية أيمن الصفدي قد تلقى اتصالا هاتفيا من نظيره الليبي محمد الطاهر سياله الأسبوع الماضي أبلغه خلاله بقرار حكومة بلاده الإفراج عن المواطنين الأردنيين الذين كانوا محتجزين لديهم.

وزارة الخارجية أعلنت في شباط/فبراير إنه سيتم الإفراج "قريبا" عن الأردنيين المحتجزين في ليبيا، بناءً على تطمينات من الجانب الليبي، وأكدت في نيسان/أبريل استمرار متابعتها للقضية.

وكانت زوجة أحد المواطنين قد تقدمت ببلاغ إلى مركز عمليات وزارة الخارجية بتاريخ 23 آب/أغسطس 2018 بأنها فقدت الاتصال مع زوجها ورفيقيه.

ومع متابعة وزارة الخارجية للملف،تبين أن المواطنين الثلاثة بخير، وأنهم كانوا محتجزين من قبل الغرفة الأمنية المشتركة في العاصمة الليبية (طرابلس)، وتحديدا في منطقة تاجوراء.

"عبر القضاة عن شكر وتقدير المملكة لحكومة ليبيا لاستجابتها لطلب المملكة بإطلاق سراح مواطنينا والعمل على تأمين عودتهم سالمين إلى أرض الوطن حيث سيصلون في تمام الساعة 7:30 مساء هذا اليوم الأربعاء إلى مطار الملكة علياء الدولي"، وفق بيان لوزارة الخارجية.

القضاة عبّر عن أمله أيضا بالإفراج قريبا عن المواطن الأردني الثالث خلال فترة زمنية قصيرة حسب ما وعد الجانب الليبي، مؤكدا أن وزارة الخارجية وشؤون المغتربين ستستمر بجهودها واتصالاتها مع الجانب الليبي إلى أن يتم تأمين عودة المواطن الثالث إلى المملكة.

القضاة شكر وزير الداخلية الليبي فتحي باشاغا وسفير دولة ليبيا المعتمد لدى المملكة محمد البرغثي على الجهود المبذولة في هذا المجال والتي جاءت لتعبر مجددا على عمق العلاقات التي تربط البلدين.

المملكة