أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، منذ ساعات صباح الجمعة، بعض الطرق الفرعية المؤدية إلى قرية الخان الأحمر شرقي القدس المحتلة، بالتزامن مع إعلان فلسطينيين إقامة صلاة الجمعة في أراضي القرية.

وقالت وكالة "وفا" إن جرافة تابعة لجيش الاحتلال، شرعت منذ ساعات الصباح الأولى بإغلاق الطرق الفرعية الموصلة إلى قرية الوداي الأحمر التي تمت إزالتها الخميس في المنطقة الشمالية لقرية الخان الأحمر والمحاذية لمستوطنة "كفار أدوميم".

"أعمال تجريف وإغلاق الطرق الفرعية انتقلت بعد ذلك إلى المنطقة الشرقية المحاذية للطريق الرئيس الواصل إلى قرية الخان الأحمر"، تضيف الوكالة.

وقالت مراسة المملكة في رام الله إن عدداً من الفلسطينيين يعتزمون إقامة صلاة الجمعة على أراضي الخان الأحمر بعد أن رفضت محكمة إسرائيلية الاستئناف الذي قدمه سكان البلدة ضد الهدم.

وتابعت وكالة "وفا" أن كافة الموجودين في قرية الخان الأحمر اعتصموا على الطريق الرئيس الموصل إلى القرية احتجاجا على إغلاق الطرق الفرعية المؤدية إلى الخان الأحمر، مضيفة أن جنود الاحتلال اعتدوا على المعتصمين لإبعادهم عن الطريق.

ووجه المتحدث الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود نداءً إلى المنظمات والهيئات الدولية، من أجل التحرك العاجل لوقف هجمة الاحتلال الإسرائيلي على الفلسطينيين في قرية الخان الأحمر.

وحذر من المساس بقاطني المنطقة، ومن محاولات الاحتلال تنفيذ عدوانه بهدم الخان الأحمر.

وأوضح المحمود أن قوات الإسرائيلية "في حال اقتحامها القرية من أجل تنفيذ تهديداتها بالهدم، فإنها ترتكب جريمة بشعة بحق أبناء شعبنا وبحق القوانين الدولية وقرارات الشرعية الدولية، لذلك يتوجب على العالم تحمل مسؤولياته في هذا الوقت بتطبيق القوانين الدولية التي تحظر تهجير المواطنين من بيوتهم وعن أرض أجدادهم، وتصنف ذلك تحت عناوين جرائم التطهير العرقي والجرائم بحق الإنسانية".

المملكة + وفا