ذكرت صحيفة واشنطن بوست الاثنين، أن البيت الأبيض يعتزم تخصيص 2.56 مليار دولار لمكافحة فيروس كورونا المستجد، مع تسارع انتشاره في العالم.

وقالت الصحيفة، إن إدارة الرئيس دونالد ترامب طلبت في مذكرة وجهتها إلى الكونغرس 1.8 مليار دولار كنفقات طارئة. ويشمل الطلب تمويلا جديدا بقيمة 1.25 مليار دولار لوزارة الصحة والخدمات الاجتماعية، ونقل 535 مليون دولار إضافية كانت مخصصة أساسا لمكافحة فيروس إيبولا.

وأوضح البيت الأبيض أنه يتوقع الحصول على أموال إضافية من وكالات حكومية أخرى، وكذلك إعادة تحديد أولويات تمويل وزارة الصحة والخدمات الاجتماعية، بقيمة 2.5 مليار دولار.

وقال الديمقراطيون الخصوم السياسيون للرئيس الجمهوري، إن هذا الطلب ضعيف جدا. وقالت لجنة الاعتمادات المالية في مجلس النواب حيث يشكل الديمقراطيون أغلبية، في بيان إنه مبلغ "غير كاف".

وأشارت "واشنطن بوست" إلى أن الأموال ستخصص لمجالات بينها تجارب المختبرات والحجر الصحي، والبحث وتطوير لقاحات، وكذلك دعم الدول التي تواجه الوباء.

وسجلت 53 إصابة بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة بينها 39 شخصا أعيدوا من الصين أو من سفينة الرحلات الترفيهية "برنسيس دايموند" الراسية في اليابان.

وقال متحدث باسم البيت الأبيض، الاثنين، إنّ الولايات المتحدة في حاجة إلى أموال لتمويل جهود التعامل مع فيروس كورونا المستجد، من دون أن يؤكد مباشرة تقارير تفيد بأن الإدارة تستعد لأن تطلب من الكونغرس الموافقة على حزمة إنفاق طارئة.

وقال هوجان جيدلي المتحدث باسم البيت الأبيض لقناة فوكس نيوز "نحتاج بعض الأموال هناك لضمان أننا... نحمي جميع الأميركيين، وأن نكون في أمان".

وردا على سؤال عن حجم الأموال التي قد يطلبها البيت الأبيض من الكونغرس، قال جيدلي: "ليس لدي أي إعلان عن مبلغ محدد بعد، لكننا في حاجة لمكافحة هذا الأمر".

رويترز+أ ف ب