قال وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، وزعيم التيار الوطني الحر جبران باسيل الخميس، إنّ أكبر كتلة سياسية مسيحية في لبنان لن تشارك في حكومة جديدة، وفق شروط يصر عليها رئيس الوزراء سعد الحريري.

وأضاف باسيل أنّ التيار الوطني الحر لن يمنع أيضا تشكيل حكومة جديدة.

ويمكن لموقف التيار الوطني الحر أن يسهل الطريق لتشكيل حكومة برئاسة الحريري. لكن مصير تشكيل الحكومة يعتمد كثيرا على موقف حليف باسيل وهو حزب الله القوي، وعما إذا كان الحزب سيوافق على بقاء حليفه المسيحي الرئيسي خارج الحكومة.

ومن المقرر أن يلقي الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله كلمة الجمعة. ولبنان في حاجة ماسة إلى حكومة جديدة لانتشاله من أزمة اقتصادية ومالية متفاقمة.

وغرق لبنان في مأزق سياسي منذ استقالة الحريري السياسي البارز في نظام تقاسم السلطة الطائفي 29 أكتوبر/تشرين الأول، ويشترط الحريري لعودته أن يكون على رأس حكومة مؤلفة من اختصاصيين فقط.

ودعا وهو حليف لجماعة حزب الله، إلى تشكيل حكومة تكنوقراط بما في ذلك رئيس الوزراء تاركا الباب مفتوحا على ما يبدو للمشاركة بموجب شروط مختلفة.

وقال باسيل "إذا أصر الرئيس الحريري على معادلة أنا أو لا أحد... نحن التيار الوطني الحر... نحن لا يهمنا أن نشارك في هكذا حكومة؛ لأن مصيرها الفشل حتما".

رويترز