بدأت الجمعية العلمية الملكية بتنفيذ المرحلة الثانية من مشروع "نقل التكنولوجيا الرفيقة للبيئة" الممول من الاتحاد الأوروبي، بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية "اليونيدو" لتطوير فرص نمو جديدة للصناعة الأردنية.

"المشروع حقق خلال تنفيذ المرحلة الأولى، والتي استمرت لثلاث سنوات، وفرا ماليا بحدود 1.6 مليون دينار سنويا في 12 مصنعاً غذائياً من خلال توفير ما يزيد عن 22000 ميجاوات من الطاقة، و63000 متر مكعب من المياه، و400 طن في من المواد الخام، وتجنب إنتاج 80 طنا من النفايات الصلبة التي يتم طمرها" وفق نائب الرئيس للاستشارات والدراسات في الجمعية العلمية الملكية رأفت عاصي.

وقال عاصي خلال ورشة عمل عقدت في الجمعية العلمية الملكية الأربعاء، إن" تنفيذ مثل هذه المشروعات يساعد على تحقيق النمو الأخضر، وتخفيف التحديات التي تواجهها الصناعة في شح المياه، وتوفر مصادر الطاقة، وتحقق هدف الجمعية العلمية الملكية المتمثل في الوصول إلى التنمية المستدامة في المملكة".

"منهجية (نقل التكنولوجيا الرفيقة بالبيئة) المبتكرة من اليونيدو تهدف إلى تعزيز الإنتاجية من خلال التكنولوجيا؛ مما يؤدي إلى زيادة الكفاءة في استخدام الموارد الطبيعية، والحد من استهلاك الطاقة، وإنتاج النفايات، وزيادة فرص تعزيز الابتكار" وفق عاصي.

المملكة