استقبل رئيس الوزراء عمر الرزاز الخميس، المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيلبو غراندي، الذي أكد أن زيارته للأردن بالتزامن مع اليوم العالمي للاجئين الذي يصادف اليوم 20 حزيران / يونيو، تأتي اعترافا وتقديرا للجهود الكبيرة التي بذلها الأردن قيادة وحكومة وشعبا في استضافة اللاجئين ليس فقط خلال السنوات الأخيرة وإنما منذ أكثر من 70 عاما.

وأكد الرزاز أن الأردن ومنذ تأسيسه قام بواجبه الإنساني باستقبال اللاجئين من جنسيات متعددة التي لجأت إليه بحثا عن الأمن والاستقرار.

وأكد أيضاً ضرورة استمرار المجتمع الدولي بدعم جهود الأردن من أجل تقديم الخدمات اللازمة للاجئين السوريين، مشيراً إلى الأعباء الكبيرة التي سببتها أزمة اللجوء السوري على الاقتصاد الأردني، خصوصا خدمات التعليم والصحة والبنية التحتية.

ولفت الرزاز إلى أن أزمة اللاجئين ليست قضية عابرة خلال فترة زمنية قصيرة وإنما لها تأثيرات على الدول والمجتمعات المستضيفة لفترات طويلة ما يتطلب تضافر جهود الجميع لمواجهتها.

الرزاز أعرب عن شكر الأردن للدور الذي تقوم به المفوضية لتعزيز الوعي العالمي بقضايا اللاجئين وتداعياتها على الأردن.

غراندي قال إن زيارته في هذا التوقيت تبعث برسالة قوية للعالم بشأن الدور الإيجابي، الذي يقوم به الأردن في استضافة اللاجئين والتحديات التي تواجه الحكومة والمجتمعات المستضيفة للاجئين.

ولفت إلى أن المفوضية ستنظم المنتدى العالمي الأول للاجئين في كانون الأول / ديسمبر المقبل في جنيف على المستوى الوزاري لضمان مواصلة دعم اللاجئين والدول والمجتمعات المستضيفة موجها الدعوة للأردن للمشاركة في أعمال المنتدى والحديث عن التحديات التي مازال يواجهها نتيجة استضافة اللاجئين.

المملكة + بترا