حُكم الثلاثاء، على جندي أميركي في هاواي بالسجن 25 عاماً لمحاولته مساعدة "تنظيم الدولة" الإرهابي المعروف باسم "داعش"، بعدما كان قد أعلن في وقت سابق عن ولائه له، بحسب ما أفادت وزارة العدل.

وبعد خروجه من السجن، سيبقى الجندي أيكيكا كانغ الذي يبلغ من العمر 35 عاما، تحت المراقبة لعشرين عاما على الأقل.

وقال جون ديمرز مساعد وزير العدل الأميركي لشؤون الأمن القومي في بيان "تعهد كانغ الدفاع عن الولايات المتحدة بصفته عنصرًا في جيشنا، لكنه خان بلاده بإعلانه الولاء لتنظيم الدولة ... (الإرهابي) ومحاولته إرسال وثائق له".

وفقا للسلطات الأميركية، بدأ كانغ في أوائل عام 2016 التقرب من أفكار "داعش" وكان يشاهد بانتظام أفلامه الدعائية على الإنترنت.

كما أخبر المدعين أنه خطط لارتكاب عمل إرهابي يستهدف سوق عيد الميلاد في هونولولو أو الثكنة التي يعمل فيها.

وكان الجندي الذي خضع لتدريب مكثف على القتال، قد نقل في صيف العام 2017 وثائق ومعدات عسكرية لعناصر في (إف بي آي) قدّموا أنفسهم على أنهم وسطاء لداعش.

المملكة + أ ف ب