أطلع وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي وزيرة الدفاع في جمهورية ألمانيا الاتحادية أنغريت كرامب - كارنباور، الاثنين، على التطورات "الخطرة" في الأراضي الفلسطينية المحتلة وخصوصا في القدس.

وأضاف الصفدي خلال تصريحات عقبت اجتماعه مع المسؤولة الألمانية، في عمّان، أن الأردن يثمن عاليا موقف ألمانيا الداعم لحل الدولتين سبيلا وحيدا لحل الصراع وتحقيق السلام الشامل.

وشكر الصفدي الوزيرة الألمانية على التزام بلادها دعم وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وتناول الاجتماع تجديدا لالتزام البلدين في محاربة الإرهاب ضمن إطار التحالف الدولي.

المسؤول الحكومي أكد أهمية الدور الألماني في محاربة الإرهاب الذي يشكل "عدوا مشتركا لا يزال يشكل خطرا أمنيا وعقائديا تتطلب مواجهته استمرار عمل المجتمع الدولي معا وفِي إطار التحالف الدولي لمحاربة العصابات الداعشية".

وقال الصفدي، إنه "كما يذكر جلالة الملك دائما الإرهاب هزم لكنه لم يدمر" لافتا النظر إلى أن الحرب ضد الإرهاب لم تنته، ولا بد من المضي قدما في التعاون لدحره.

وأكد الوزير أن ألمانيا "تقوم بدور رئيس في هذه الحرب التي نخوضها حماية لأمننا ومصالحنا وقيمنا المشتركة".

"أكدنا ضرورة العمل على التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية يحفظ لسوريا وحدتها وتماسكها واستقرارها، ويعيد لها أمنها، ويتيح الظروف التي تسمح لعودة اللاجئين السوريين الطوعية إلى بلادهم"، وفق الوزير.

وأضاف: "نثمن دور ألمانيا في مساعدتنا في تحمل عبء اللاجئين".

الاجتماع بحث أيضا العلاقات الثنائية بين البلدين.

الصفدي أكد على قوة الشراكة الأردنية الألمانية التي تترجم تعاونا اقتصاديا ودفاعيا أوسع في جميع المجالات، مشيرا إلى أن ألمانيا هي ثاني أكبر الدول المانحة للأردن.

"علاقة الأردن وألمانيا متينة و(بينهما) شراكة راسخة. هناك تعاون كبير في جميع المجالات الاقتصادية والأمنية والسياسية"، وفقا للصفدي.

المحادثات مع كرامب - كارنباور: "بناءة صريحة وواضحة، تبني على شراكة قائمة وتستهدف المزيد من التعاون الثنائي والسعي المشترك لتجاوز أزمات المنطقة".

الوزيرة الألمانية أشارت إلى صلابة علاقات بلادها بالأردن، وأكدت الحرص على تطويرها في جميع المجالات.

وشكرت دور المملكة الرئيس في جهود تحقيق الأمن والاستقرار، مشيدة بدورها الإنساني في استضافة اللاجئين السوريين.

وأكدت الوزيرة، التي رافقها خلال الزيارة وفد رفيع المستوى ضم عددا من البرلمانيين الألمان، أن "حل الدولتين عبر المفاوضات هو الحل الوحيد لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي".

المملكة