أنهت لجنة قانونية في النادي الفيصلي لكرة القدم الأربعاء، طلب استئناف سيقدمه الفريق الخميس، ضد عقوبات فرضها الاتحاد الأردني على الأخير ونادي الوحدات.

وكتب النادي في تويتر " ... سينتظر الرد من اللجنة التأديبية (التابعة للاتحاد الاردني) على طلب الاستئناف خلال الأسبوع المقبل".

وفرض الاتحاد اللعبة عقوبات تضمنت إيقاف اللاعب الفيصلي عدي زهران 6 سنوات، إلى جانب عقوبات مالية.

وعقدت إدارة الفيصلي اجتماعاً طارئاً في ساعة متأخرة من الثلاثاء، قبل أن تقرر استئناف العقوبات التي رأت أنها "ظالمة".

وأصدرت اللجنة التأديبية قرارات بعد مبارة الخميس الماضي بين فريقي الفيصلي والوحدات.

وإضافة إلى إيقاف زهران، تضمنت العقوبات غرامات مالية كبيرة على الفيصلي، وإقامة مباراته المقبلة على أرضه بدون جمهور، وتغريمه بقيمة الأضرار التي لحقت بالملعب.

كما قررت اللجنة التأديبية أيضا فرض عقوبات مالية على الوحدات، وإقامة أول مباراة على أرضه بدون جمهور، وإيقاف مدرب الفريق قيس اليعقوبي لـ 6 مباريات، وإيقاف لاعب الوحدات محمد الباشا لـ 3 مباريات.

نائب رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم السابق، صلاح صبرة، قال إن قرار إيقاف اللاعب عدي زهران "ظالم ومجحف".

"عدي زهران قام بحركة غير أخلاقية غريبة عن ملاعبنا ويستحق عقوبة، لكن لا يستحق أن تُشطب مسيرته،" وفقا لصبرة.

وأضاف أن "اللجنة التأديبية في اتحاد كرة القدم تجاوزت صلاحيتها واخترعت تلك العقوبة".

"لا يوجد بند في قانون عقوبات الاتحاد يتيح إيقاف لاعب 6 سنوات. هذه سابقة تاريخية ... الاتحاد يستطيع شطب لاعب يقوم بحركة غير أخلاقية أثناء المباراة، لكنه اختبأ خلف لجنة العقوبات."

ورجح صبرة أن يخفف الاتحاد العقوبات المفروضة على الفيصلي والوحدات.

"في حال لم يقبل الفيصلي بقرارات اللجنة التأديبية بعد استئناف العقوبات فإنه قد يلجأ لمحاكم دولية أو آسيوية مختصة."

وقال مسؤول في الاتحاد الأردني لكرة القدم إن اللجنة التأديبية تضع في بداية كل عام لوائح وبنودا وأنظمة جديدة لقانون عقوبات الاتحاد بالتنسيق والتشاور مع "جميع الأطراف".

وأضاف ان "اللاعب الذي يقوم خلال مباراة بفعل فاضح او غير أخلاقي يثير انفعال الخصم المقابل يُوقف عن اللعب وفق الانظمة والقوانين لمدة 6 مباريات، لكن للجنة التأديبية الحق بتشديد العقوبات وتغليظها، وهذا ما تم تطبيقه على لاعب الفيصلي".

"اللجنة التأديبية لم تخالف القانون والانظمة الداخلية للاتحاد وجميع القرارات المتخذة بحق الناديين اتُخذت وفق القانون،" بحسب المسؤول.

ويحق للناديين استئناف قرار اللجنة التأديبية واللجوء إلى لجنة الاستئناف، "الوحيدة المخولة بفسخ العقوبات او تقليصها مهما كانت".

كما يحق لهما، في حال اعتراضهما على قرارات لجنة الاستئناف، اللجوء إلى محكمة التحكيم الرياضية الدولية، وهي أعلى سلطة قضائية في كرة القدم.

المملكة