قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف الجمعة، إن السلطات الروسية لا يمكنها الكشف عن مكان انعقاد القمة المقبلة بين كوريا الشمالية وروسيا لأسباب أمنية.

ويقول الكرملين، إنه من المتوقع أن يسافر الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى روسيا هذا الشهر لإجراء محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وستكون هذه أول قمة بين روسيا وكوريا الشمالية منذ تولي كيم السلطة في عام 2011.

وتزامن الإعلان عن الزيارة الخميس مع خلاف بين إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وكيم بشأن إبرام صفقة لإنهاء التوترات النووية في شبه الجزيرة الكورية.

وقالت كوريا الشمالية أمس إنها لم تعد راغبة في التعامل مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، مضيفة أنه ينبغي استبداله في المحادثات بشخص "أكثر نضجا".

وجاء هذا الطلب بعد ساعات من إعلان بيونغ يانغ عن أول تجربة لسلاح منذ انهيار قمة في فيتنام بين ترامب وكيم في فبراير بدون اتفاق.

ونقلت صحيفة إزفستيا الموالية للكرملين عن مصدر دبلوماسي يوم الأربعاء قوله، إن اجتماع بوتين وكيم سيجرى على الأرجح في الأسبوع المقبل في مدينة فلاديفوستوك في أقصى شرق روسيا قبل أن يتوجه بوتين إلى حضور قمة في الصين على مدار يومي 26 و27 أبريل.

رويترز