قالت وزيرة الدولة لتطوير الأداء المؤسسي، ياسرة غوشة، الأربعاء، إن أداة المتسوق الخفي التي تستخدمها الحكومة في مسعى لتحسين خدماتها المقدمة للمواطنين، لا تتصيد الأخطاء.

وأضافت في اتصال هاتفي، لـ "المملكة"، "تم شرح عملية المتسوق الخفي، وهو لا يتصيد الأخطاء، ويقوم بزيارة أكثر من مرة، ولنفس الخدمة أكثر من وقت، وبأكثر من شخصية؛ حتى نتأكد من المشاكل التي تعاني منها أي مؤسسة".

خلال اجتماع سابق مع الحكومة بحضور رئيس الوزراء عمر الرزاز "عرضنا المؤسسات الجيدة التي تقدم خدمات جيدة، والمؤسسات التي تعاني، وهناك مستوى خدماتها متدني بناء على هذا الاجتماع وجه دولة الرئيس بضرورة عقد اجتماع مع كل الأمناء والمديرين العامين لشرح طريقة العمل، وكيفية الاستفادة من عملية التقييم ... (الرزاز) يتابع باستمرار الخدمات الحكومية حتى نحقق رؤية جلالة الملك، حتى نقدم الخدمات الأفضل لمتلقيها"، وفقا للوزيرة.

غوشة قالت، إنّه يجب متابعة الأمناء والمديرين العامين في الدوائر والمؤسسات الحكومية نتائج قنوات تقييم الخدمات الحكومية المتمثلة في "المتسوق الخفي" ومنصة "بخدمتكم" و "قيّم تجربتك".

وبينت غوشة خلال اجتماع عقدته إدارة تطوير الأداء المؤسسي والسياسات في رئاسة الوزراء للأمناء والمديرين العامين، أهمية متابعة التقييم الدوري والمستمر لأداء المؤسسات والدوائر الحكومية لضمان الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين وديمومتها.

وشددت على أن المكاشفة والمصارحة والشفافية، الطريق الأمثل لتحسين وتطوير الخدمات الحكومية، مشيرة إلى أنّ متابعة الأمناء والمديرين العامين لقنوات التقييم تساهم بوضع تصور واضح أمامهم حول أوضاع دوائرهم ومؤسساتهم، ووضع الخطط التحسينية للخدمات المقدمة فيها.

وبينت غوشة أنّ النتائج الأولية للتقييم التي يتم إعدادها بشكلها النهائي تمهيدا لعرضها على رئيس الوزراء، وأظهرت تميز أداء دوائر ومؤسسات حكومية، في حين تعاني دوائر أخرى من تحديات يجب العمل على معالجتها، وإصلاح جوانب الخلل لديها.

وأشارت إلى أنّ مجلس الوزراء شرع مؤخرا بمناقشة أداء الدوائر الحكومية الخدمية، إذ أكد رئيس الوزراء عمر الرزاز أهمية مكافأة الدوائر المتميزة، وضرورة قيام الدوائر ذات التقييم المتدني بإصلاح ما لديها، ورفع سوية الخدمات فيها.

وعرض خلال الاجتماع منهجية عمل قنوات التقييم، وشرح الأدوار المطلوبة من الدوائر والمؤسسات الحكومية لتصويب الأوضاع فيها بما ينعكس إيجابا على تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين.

المملكة + بترا