أكدت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، الثلاثاء، أنّ الحوار السياسي الليبي في جنيف سيبدأ في موعده المقرر، الأربعاء، رغم إعلان طرفي النزاع تعليق مشاركتهما.

وصرح جان العلم المتحدث باسم البعثة لفرانس برس، أنّ "الحوار السياسي الليبي سيبدأ الأربعاء كما هو مقرر".

الاثنين، أعلن البرلمان الذي مقره في شرق البلاد والمدعوم من المشير خليفة حفتر ومجلس الدولة الذي يدعم حكومة الوفاق الوطني التي مقرها طرابلس، "تعليق مشاركتهما في المباحثات السياسية التي تنظمها الأمم المتحدة في جنيف، وتحدث كل منهما عن أسباب مختلفة.

والحوار السياسي الذي سيبدأ الأربعاء سيضم 13 ممثلا للبرلمان الموالي لحفتر، و13 ممثلا لمجلس الدولة وشخصيات تلقت دعوة من مبعوث الأمم المتحدة غسان سلامة.

ومنذ 2015، تتنازع سلطتان الحكم في ليبيا، حكومة الوفاق التي تعترف بها الأمم المتحدة ومقرها طرابلس وسلطة يمثلها المشير خليفة حفتر في الشرق والذي شنت قواته في نيسان/أبريل 2019، هجوما في محاولة للسيطرة على العاصمة الليبية.

ومنذ نيسان/أبريل 2019، تسببت المواجهات بمقتل أكثر من 1000 شخص.

أ ف ب