التقت جلالة الملكة رانيا العبدالله الخميس في مركز الأمير الحسين بن عبدالله الثاني الثقافي في محافظة معان عدداً من الناشطات والعاملات في المجالات الاجتماعية والتربوية والثقافية والصحية والتنموية في محافظة معان.

وعقب استماعها إلى "مداخلات الحضور ، أعربت جلالتها عن سعادتها بوجودها في معان وبين سيدات يمثلن مجالات مختلفة وميادين عمل متنوعة".

وأضافت جلالتها بحسب ما أفاد بيان صدر عن مكتبها "نرى في معان سيدات استطعن أن يثبتن وجودهن ويتقلدن مناصب قيادية على مستويات عدة من المسؤولية".

و"خاطبت جلالتها الحضور بالقول إن كل واحدة فيكن هي مفخرة؛ لأنها تثبت أنه بالرغم من كل التحديات، وقلة الموارد إلا أنها استطاعت أن تثبت وجودها".

وقالت إنه "على الرغم مما حققته المرأة الأردنية من إنجازات ومكاسب، إلا أن وضعها الحالي لا يعكس قدراتها وإمكانياتها وطموحها لنفسها، ولا يعكس طموح سيدنا للمرأة الأردنية، فهو حريص دائماً على أن تكون المرأة الأردنية شريكاً حقيقياً في تقدم وبناء الوطن، وأنتن على قدر المسؤولية".

وأضافت"نحن فخورون بكن جميعاً ونتمنى أن تكون كل امرأة بينكن سفيرة للتغيير في مجالها ،وأن تكون قدوة، لأن القدوة دائماً تبث الأمل، ونحن بحاجة لهذا الأمل بالذات عندما نواجه بعض الأشخاص الذين يصرون أحياناً على السلبية، فنحن نريد الأمل والإيجابية التي تمثلنها، وأكدت أنه حينما يجتمع في المرأة الطموح والعلم والقدرة فيمكنها تحقيق تغيير كبير".

وخلال اللقاء "الذي تخلله مأدبة غداء، رحبت رئيسة اتحاد سيدات معان عدلة الطويسي بجلالة الملكة، وقالت إن هذا اللقاء مع أم الحسين ورفيقة درب أبي الحسين لتبادل الأحاديث حول تحديات وإنجازات سيدات معان يعطينا الدافع والعزيمة للعمل في بلد الأمن والأمان، مؤكدة أن أهل معان على العهد والوفاء لقيادتهم ووطنهم".

وقالت الناشطة الاجتماعية مها العودات "عرفناك يا جلالة الملكة أماً وأختاً وصديقة وإنسانة وقد كسرتي حواجز البروتوكولات بمشاركاتك الإنسانية للأسر الأردنية بكل تواضع وحب، وأنت أم الأمير الشاب المحبوب ولي العهد الذي تخرج من مدرسة الهاشميين وترعرع على يد أم عظيمة".

وأضافت "أنت يا جلالة الملكة دائماً تضعين محافظة معان في جل اهتمامك ودعمك. مؤكدة أن جلالتها النموذج والقدوة للمرأة الأردنية في مختلف القطاعات وحضورها الدولي يمنح الأردنيات الفخر والاعتزاز بأنك تمثلين كل سيدة فينا".

واستذكرت "قول جلالتها عند استلامها جائزة الصحافة الإنسانية عندما قالت جلالتها: نحن اليوم بأمس الحاجة للتمسك بإنسانيتنا، وقالت مخاطبة جلالتها أنت يا جلالة الملكة أعطيتنا الإنسانية قولا وفعلا ،وأنت قريبة منا ومن همومنا وتحدياتنا وإنجازاتنا".

وقالت رئيسة جمعية الأنوار الخيرية للسيدات لانا كريشان إن "هذا اللقاء يجمع سيدات لهن بصمات واضحة في مجتمعاتهن استلهمن العزيمة من جهود جلالة الملكة وما تقدمه من مبادرات لتطوير العملية التعليمية والاهتمام بالطفل".

وكان في استقبال الملكة في بداية اللقاء محافظ معان أحمد العموش، ومدير مركز الأمير الحسين بن عبدالله الثاني الثقافي في محافظة معان يوسف شمري.

وفي الطابق الأول للمركز "تجولت الملكة في مركز زها الثقافي الذي تم افتتاحه في معان عام 2015 ضمن المبادرات الملكية، وخلال جولتها استمعت إلى شرح من منسق المركز في معان زياد شمري حول البرامج والأنشطة التي يقدمها المركز لأطفال وطلبة المنطقة، واطلعت على قاعة كراميش التي تقدم فقرات متنوعة للأطفال".

وتبادلت الملكة "الحديث مع المتدربات في غرفة التدريب حول موضوع التفكير الإبداعي مدار تدريبهن، وفي غرفة التفكير التقت مع فريق معان روبوت الذين تحدثوا عن قصة نجاحهم حيث حصل الفريق على جائزة أفضل فريق، وكأس أفضل مدرب للمدرب عبدالله المجالي في المسابقة العالمية للروبوت التي أقيمت في بريطانيا عام 2017 وشارك فيها 93 فريقا من 40 دولة".

وفي مختبر الكمبيوتر التقت "الملكة مع الطلبة الذين يتم تدريبهم على صناعة الألعاب الإلكترونية وتطبيقاتها، كما شاهدت جلالتها جانبا من الأشغال اليدوية في غرفة صناعة الفخّار حيث يتم عقد ورش تدريب على صناعة الفخار والإكسسوارات والأواني الخزفية".

المملكة