الملك: أستمد التفاؤل من الشباب والشابات في الأردن.

الملك: مع كل التحديات التي تواجه المنطقة عليك دوما أن تقوم بما هو صواب.

الملك: التحدي الذي يواجهنا هم ما نسميهم الخوارج.

الملك: الطريقة الوحيدة للمضي قدما هي حل الدولتين لأن بديل ذلك سيء لنا جميعا.

الملك: إذا لم نقم بحل القضية الفلسطينية لن نصل إلى الدمج الكامل الذي نصبو إليه ونستحقه في منطقتنا.

قال جلالة الملك عبدالله الثاني إنّ العلاقات الأردنية الإسرائيلية في أسوأ حالاتها الآن، ويرجع جزء من الأسباب إلى قضايا داخلية في إسرائيل. ونتأمل أن تتمكن إسرائيل من تحديد مستقبلها سواء في الأسابيع أو الأشهر المقبلة، ومن المهم لنا جميعا، وأقول هذا لأصدقائنا هنا في الولايات المتحدة، إعادة تركيز جهودنا على جمع مختلف الأطراف على طاولة المفاوضات والنظر إلى الجزء الممتلئ من الكأس".

وتحدث الملك خلال مشاركته بحضور جلالة الملكة رانيا العبدالله، وسمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، في نيويورك الخميس، في جلسة حوارية، نظمها معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، وأدارها المدير التنفيذي للمعهد، روبرت ساتلوف عقب تسلم جلالته جائزة "رجل الدولة – الباحث" لعام 2019، عن مجمل التطورات في منطقة الشرق الأوسط، وخطر الإرهاب والتطرف، ومساعي تحقيق السلام في المنطقة.

وأضاف الملك في رده على سؤال حول الدروس المتعلقة بالقيادة والحكم خلال 20 عاما منذ تسلم جلالته سلطاته الدستورية، إنه ومع كل التحديات التي تواجهنا في منطقتنا، عليك دوما أن تنظر إلى الجانب الإيجابي، وعليك دوما أن تقوم بما هو صواب، وأعتقد أنه ما من وقت أهم من اليوم لنتعظ من مقولة إن الشر يستبد عندما لا يؤدي الصالحون دورهم.

وتابع الملك "على الرغم من أن منطقتنا تبدو مليئة بالتحديات، لكن أنا متفائل، وسنمضي نحو المستقبل، وأستمد هذا التفاؤل ليس فقط من عائلتي بل من الشباب والشابات في الأردن الذين يمتلكون الطموح للعمل نحو حياة أفضل.

فالأردن جزء من الشرق الأوسط، وإن الشباب يودون المضي إلى الأمام والعيش معا لبناء عالم أفضل لهم، وهذا ما يمنحنا الطاقة للاستمرار بالمضي قدما".

وحول نظرة جلالته لتحدي التطرف بالنسبة للأردن، قال الملك، إنه علينا أن ندرك أن التحدي الذي نواجهه هو تحد عالمي، ويمكن القول أن داعش قد هُزمت في سوريا والعراق، ولكنها لم تدمر، وشهدنا إعادة ظهور لهم خلال الشهرين الماضيين قرب حدودنا وفي غرب العراق، ولكن هذه مسألة عالمية، وإلى أن يدرك السياسيون من هو العدو حقا، سنستمر بالتقدم خطوتين والتراجع خطوة واحدة.

وأضاف الملك أن التحدي الذي يواجهنا هم ما نسميهم الخوارج، من أمثال داعش.

وقال الملك إن "الجهاديين التكفيريين سيشكلون تحديا لنا جميعا، وهذا ينطبق على العالم أجمع، فبسبب الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، سنواجه مشكلة أينما كنا في العالم في التعامل مع هذا الخطر، وإن لم نقر بحقيقة العدو ومن يدعمه، سنستغرق وقتا طويلا جدا للتعامل مع ذلك".

وردا على سؤال حول الاحتجاجات التي تشهدها بعض دول الشرق الأوسط، وهل تختلف هذه المرة عن موجة الاحتجاجات عبر العالم العربي قبل 8 سنوات، قال الملك "إن ما يُعرف بالربيع العربي، قاده شباب اشتد إحباطهم وأرادوا فرصا، وأتمنى أن نتذكر هذه اللحظة من التاريخ التي تمثل مرحلة مفصلية في التاريخ الإسلامي والعربي كتقاطع طرق كان لا بد لنا أن نعبره، وهناك العديد من التشابهات مع أوروبا في هذا الصدد، مثل التحديات في الداخل المسيحي قبل 400 أو 500 سنة، وأعتقد أننا اليوم نقف على تقاطع طرق مشابه".

وحول تعامل الأنظمة الملكية العربية مع الاحتجاجات التي شهدتها بعض دول المنطقة، أشار الملك إلى إن "الأنظمة الملكية، كما رباني عليها جلالة المغفور له الملك الحسين، وكما تعلمه هو من الأجداد من قبله، هو أننا موجودون لتمثيل المجتمع بأكمله، وإن مجتمعاتنا مبنية على النظام القبلي، فعندما يكون لديك نظام ملكي كما هو الحال في الأردن والمغرب، فإننا نضمن التوازن بين مختلف أطياف المجتمع، سواء أكنت تنتمي إلى قبيلة ما أو كنت مزارعا، فنحن من يحرص على حماية ودعم الجميع، وأعتقد أن هذا ما ساعد الأنظمة الملكية في الحفاظ على الاستقرار خلال وقت عصيب مرت به المنطقة".

وعن جهود كسر جمود عملية السلام، ودور الولايات المتحدة في ذلك، قال الملك "إن كان هناك من يقول من المجتمع الدولي أن بإمكاننا تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين من دون دعم أميركا فإنه لا يعرف منطقتنا والدور الذي تلعبه الولايات المتحدة فيه، وجميعنا بحاجة لدور أميركي يجمع بين الطرفين".

وتابع الملك "أعتقد أن العديد منا في هذه القاعة على يقين أن الطريقة الوحيدة للمضي قدما هي حل الدولتين لأن بديل ذلك سيء لنا جميعا. فالبديل هو إسرائيل ملتفتة إلى الداخل، الأمر الذي لا نملك ترف القبول به، ومن بعدها سنواجه تحدي المساواة في الحقوق وهو أمر ليس بالإمكان أن نتعامل معه".

وأضاف "مع الأسف، إننا في حالة ركود كما تعلمون، حيث أجرت إسرائيل سلسلة من الانتخابات ومن المحتمل أن نرى 3 أشهر أخرى من الانتخابات، ونتيجة لذلك فإننا في هذه الحالة من الركود، وإننا للأسف غير قادرين على جمع كل الأطراف على طاولة المفاوضات".

وردا على سؤال حول ما إذا كان حل الدولتين ما زال قائما، قال الملك "إنه سؤال مهم جدا. هل وصلنا إلى نقطة اللاعودة؟ وما هو البديل؟ أعتقد أن النساء والرجال الصالحين بإمكانهم إعادة الزخم بالاتجاه الصحيح، ولكن كما قلت في الكتاب "فرصتنا الأخيرة" إنها الفرصة الأخيرة، فبمرور كل عام يزداد الأمر تعقيدا وتزداد الأمور صعوبة على الفلسطينيين والإسرائيليين للمضي قدما معا".

وبين جلالته "أن مستقبل إسرائيل هو أن تكون جزءا من الشرق الأوسط، فالمشكلة في ذلك أنه لن يحصل بالكامل إذا لم نقم بحل القضية الفلسطينية، وبإمكان العديد من الناس في منطقتنا القول خلف الأبواب المغلقة أنه يمكنك فعل ما تريد، ولكن في الحقيقة، الأمر حساس ووجداني. وإذا لم نقم بحل القضية الفلسطينية، لن نصل إلى الدمج الكامل الذي نصبو إليه ونستحقه في منطقتنا".

وفي رده على سؤال حول السلام بين الأردن وإسرائيل، قال الملك "إن المشاكل التي نواجهها مع إسرائيل هي ثنائية، جزء منها يتعلق بالشؤون السياسية الداخلية، أنا أتفهم ذلك، ولكن ليس على حساب شيء كافح والدي ورئيس الوزراء الراحل رابين لإنجازه كرمز للأمل والفرص للأردنيين والفلسطينيين والإسرائيليين وآخرين".

وقال الملك "علينا تذكير الناس إن السلام الأردني الإسرائيلي تم إنجازه دون الأميركيين، حيث جلس الأردنيون والإسرائيليون معا لأنه كان لديهم الثقة ببعضهما لصنع هذا السلام، وأتمنى أن يمكننا ما سيحصل في إسرائيل في الشهرين أو الثلاثة القادمة من العودة للحديث معا عن أمور بسيطة لم نتمكن من مناقشتها خلال العامين الماضيين".

وحول موقف جلالته من ما يسمعه من زعماء أميركيين يقولون أنهم يودون الخروج من الشرق الأوسط، والرسالة التي يود جلالته توجيهها بالمقابل، قال الملك "من وجهة نظر أميركية أو بريطانية أو فرنسية أو ألمانية أو أية وجهة نظر أخرى لقوات الناتو التي عملت في منطقتنا، إنه من المبرر بالفعل قول شيء كهذا. جنودكم كانوا في مرمى النيران لعدة سنوات، وعائلات كثيرة ضحت بأغلى ما لديها، وأنا أتعاطف مع الرغبة لعودة الجنود لبلدانهم. فالقضية من وجهة نظر تاريخية ومن خلفية عسكرية، أنه إذا لم يتم حل المشكلة، عليك العودة لحلها لاحقا بشكل مكلف أكثر للجميع".

وأضاف الملك "مرة أخرى، الولايات المتحدة في موقف مميز، فهي أكبر قوة في العالم، ومع ذلك تأتي المسؤولية الأخلاقية للمساعدة في تثبيت الاستقرار في العالم. لذا من خلفيتي العسكرية، وهذا رأيي الشخصي، أحيانا، عندما تخرج من حملة قبل نهايتها ستضطر إلى العودة ثانية لإصلاحها بعد خسارة التقدم الذي كنت قد حققته على الأرض، ومرة أخرى، إنه قرار أميركي، ولا يمكن لأحد لوم الأميركيين لأنهم يريدون عودة أحبائهم إلى ديارهم، ولكنهم سيعودون ثانية (إلى المنطقة) إذا لم نقم بحل المشاكل بشكل جذري وهنا تكمن المشكلة".

وتابع: "هذه حرب عالمية، ونحن جميعا سنستمر في خوضها إلى العقد المقبل، وكنت دائما بيني وبين نفسي أرجو أن يكون الجزء العسكري منها قصير الأمد، أما الجزء طويل الأمد فهو تغيير الفكر، وجزء من ذلك، كما قلتُ، هو الإنترنت واستخدامها لأغراض التجنيد، وفهم ماهية العدو".

وقال الملك "تأكدوا أن هناك جيلا شابا في منطقتنا يريد مواصلة حياته، سواء أكان أردنيا أو فلسطينيا أو إسرائيليا أو يمنيا أو إيرانيا، يريد أن يجد فرص عمل والاستقرار مع أسرة، والمضي قدما".

وأضاف "حين نتطلع إلى النصف الممتلئء من الكأس، ندرك أن الناس تود المضي قدما بحياتها، ونحن أحيانا ننسى ذلك كثيرا".

وقال الملك "لو سألت الإسرائيليين والفلسطينيين لو قدمنا لكم السلام، سيصوتون لذلك. آمِنوا بشعوبكم، فهم يريدون فعل الصواب ولكن أعطوهم الفرصة ليقوموا بذلك. وأنا لا أتحدث عن منطقتنا في الشرق الأوسط فحسب، هذا ينطبق على الجميع. امنحوا الشباب محبتكم واهتمامكم، فهم سيجعلون العالم مكانا أفضل إذا ما أعطيناهم الفرصة".

وحضر الجلسة الحوارية وزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومستشار جلالة الملك للاتصال والتنسيق، ومندوبة الأردن الدائمة لدى الأمم المتحدة، والسفيرة الأردنية في واشنطن.

جانب من جلسة حوارية

س1) روبرت ساتلوف: شكرا لكم. جلالة الملك، التقينا في عمان قبل 20 عاما. وكان ذلك بعيد تسلمك سلطاتك الدستورية. ما هي الدروس المتعلقة بالقيادة والحكم التي تعتقدون أنكم اكتسبتموها؟

جلالة الملك عبدالله الثاني: مع كل التحديات التي تواجهنا في منطقتنا، عليك دوما أن تنظر إلى الجانب الإيجابي. عليك دوما أن تقوم بما هو صواب، وأعتقد أنه ما من وقت أهم من اليوم لنتعظ بالمقولة إن الشر يستبد عندما يعجز الصالحون عن العمل. وبالتالي على الرغم من أن منطقتنا تبدو مليئة بالتحديات، لكن أنا متفائل. سنمضي نحو المستقبل. وأستمد هذا التفاؤل ليس فقط من عائلتي بل من الشباب والشابات في الأردن الذين يمتلكون الطموح للعمل نحو حياة أفضل. فالأردن جزء من الشرق الأوسط، وأعتقد أن الشباب يودون المضي إلى الأمام والعيش معا لبناء عالم أفضل لهم. وهذا ما يمنحنا الطاقة للاستمرار بالمضي قدما.

س2) ساتلوف: قلما نسمع نبرة متفائلة، لذا يسعدني قولكم هذا. بدأ الفيديو الذي عرضناه قبل قليل بظهور داعش. وتم تحقيق إنجاز مؤخرا في موت مؤسس داعش بعد تدمير المناطق الجغرافية التي كانت تخضع تحت سيطرة داعش كشبه دولة، ولكن المشكلة في صميم هذا التنظيم وما يمثله لم تختف بالتأكيد. كيف تصفون تحدي التطرف في عصرنا اليوم بالنسبة للأردن بشكل خاص، وبشكل عام؟

جلالة الملك: علينا أن ندرك أن التحدي الذي نواجهه هو تحد عالمي. يمكن القول أن داعش قد هزمت في سوريا والعراق، ولكنها لم تدمر. وشهدنا إعادة ظهور لهم خلال الشهرين الماضيين قرب حدودنا وفي غرب العراق. ولكن هذه مسألة عالمية. وإلى أن يدرك السياسيون من هو العدو حقا، سنستمر بالتقدم خطوتين والتراجع خطوة واحدة.

التحدي الذي يواجهنا هم ما نسميهم الخوارج، من أمثال داعش. إن الجهاديين التكفيريين سيشكلون تحديا لنا جميعا. وهذا ينطبق على العالم أجمع، فبسبب الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، سنواجه مشكلة أينما كنا في العالم في التعامل مع هذا الخطر. إن لم نقر بحقيقة العدو ومن يدعمه، سنستغرق وقتا طويلا جدا للتعامل مع ذلك.

س3) ساتلوف: انتشرت موجة من الاحتجاجات عبر العالم العربي قبل ثماني سنوات. الآن، نشاهد في التلفاز أن المظاهرات قد انتشرت في الشرق الأوسط مجدداً: الجزائر، والعراق، ولبنان، امتدادا إلى إيران. ماذا يحدث؟ هل تختلف هذه المرة عن سابقتها؟

جلالة الملك: دعني أذكرك أن ما يُعرف بالربيع العربي قاده شباب اشتد إحباطهم وأرادوا فرصا. أتمنى أن نتذكر هذه اللحظة من التاريخ التي تمثل مرحلة مفصلية في التاريخ الإسلامي والعربي كتقاطع طرق كان لا بد لنا أن نعبره. وهناك العديد من التشابهات مع أوروبا في هذا الصدد، مثل التحديات في الداخل المسيحي قبل 400 أو 500 سنة، وأعتقد أننا اليوم نقف على تقاطع طرق مشابه.

س4) ساتلوف: من الممكن القول وبعد مشاهدة الموجتين أن الأنظمة الملكية تبدو وكأنها تجنبت ذلك: الأردن، والسعودية، والمغرب. ما هي الوصفة السرية؟

جلالة الملك: إن الأنظمة الملكية، كما رباني عليها جلالة الملك المغفور له، وكما تعلمه هو من الأجداد من قبله، هو أننا موجودون لتمثيل المجتمع بأكمله. وإن مجتمعاتنا مبنية على النظام القبلي. فعندما يكون لديك نظام ملكي كما هو الحال في الأردن والمغرب، فإننا نضمن التوازن بين مختلف أطياف المجتمع. سواء أكنت تنتمي إلى قبيلة ما أو كنت مزارعا، فنحن من يحرص على حماية ودعم الجميع. أعتقد أن هذا ما ساعد الأنظمة الملكية في الحفاظ على الاستقرار خلال وقت عصيب مرت به لمنطقة.

س5) ساتلوف: فلنلتفت إلى موضوع كتابك "فرصتنا الأخيرة: السعي نحو السلام في زمن الخطر" فهو يتمحور حول عملية السلام العربية الإسرائيلية، والتي للأسف في حالة ركود الآن. أريد أن أسألك أولا عن عملية السلام وبعدها عن السلام بينكم وبين إسرائيل. ما هي الصيغة لكسر جمود عملية السلام وما هو الدور الذي تأمل من الولايات المتحدة أن تلعبه في هذه الجهود؟

جلالة الملك: إن كان هناك من يقول من المجتمع الدولي أن بإمكاننا تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين من دون دعم أمريكا فإنه لا يعرف منطقتنا والدور الذي تلعبه الولايات المتحدة فيه، وجميعنا بحاجة لدور أمريكي يجمع بين الطرفين. أعتقد أن العديد منا في هذه القاعة على يقين أن الطريقة الوحيدة للمضي قدما هي حل الدولتين لأن بديل ذلك سيء لنا جميعا. فالبديل هو إسرائيل ملتفتة إلى الداخل، الأمر الذي لا نملك ترف القبول به. ومن بعدها سنواجه تحدي المساواة في الحقوق وهو أمر ليس بالإمكان التعامل معه. مع الأسف، فإننا في حالة ركود كما تعلمون، حيث أجرت إسرائيل سلسلة من الانتخابات ومن المحتمل أن نرى 3 أشهر أخرى من الانتخابات. ونتيجة لذلك فإننا في هذه الحالة من الركود. وإننا للأسف غير قادرين على جمع كل الأطراف على طاولة المفاوضات.

أما بالنسبة للعلاقات الأردنية الإسرائيلية فهي في أسوأ حالاتها الآن، ويرجع جزء من الأسباب إلى قضايا داخلية في إسرائيل. نتأمل أن تتمكن إسرائيل من تحديد مستقبلها سواء في الأسابيع أو الأشهر القادمة. ومن المهم لنا جميعا، وأقول هذا لأصدقائنا هنا في الولايات المتحدة، إعادة تركيز جهودنا على جمع مختلف الأطراف على طاولة المفاوضات والنظر إلى الجزء الممتلئ من الكأس.

س6) ساتلوف: وهل تأمل بأن حل الدولتين كما وصفته الآن لم يمت وما زال قائما؟

جلالة الملك: إنه سؤال مهم جدا. هل وصلنا إلى نقطة اللاعودة؟ وما هو البديل؟ أعتقد أن النساء والرجال الصالحين بإمكانهم إعادة الزخم بالاتجاه الصحيح. ولكن كما قلت في الكتاب إنها الفرصة الأخيرة، فبمرور كل عام يزداد الأمر تعقيدا وتزداد الأمور صعوبة على الفلسطينيين والإسرائيليين للمضي قدما معا. ومستقبل إسرائيل هو أن تكون جزءا من الشرق الأوسط. المشكلة في ذلك أنه لن يحصل بالكامل إذا لم نقم بحل القضية الفلسطينية. بإمكان العديد من الناس في منطقتنا القول خلف الأبواب المغلقة أنه يمكنك فعل ما تريد، ولكن في الحقيقة، الأمر حساس ووجداني. وإذا لم نقم بحل القضية الفلسطينية، لن نصل إلى الدمج الكامل الذي نصبو إليه ونستحقه في منطقتنا.

س7) ساتلوف: السلام بين بلدكم وإسرائيل، تقول أنه في أسوأ حالاته. ويبدو جليا من تعليقاتكم أن إنعاش السلام الشامل في المنطقة سيؤثر بشكل كبير على ذلك. هل هو العامل الوحيد؟

جلالة الملك: إن المشاكل التي نواجهها مع إسرائيل هي ثنائية، جزء منها يتعلق بالشؤون السياسية الداخلية،. أنا أتفهم ذلك، ولكن ليس على حساب شيء كافح والدي ورئيس الوزراء الراحل رابين لإنجازه كرمز للأمل والفرص للإسرائيليين والفلسطينيين والأردنيين وآخرين. وعلينا تذكير الناس أن السلام الأردني الإسرائيلي تم إنجازه دون الأمريكيين، حيث جلس الأردنيون والإسرائيليون معا لأنه كان لديهم الثقة ببعضهما لصنع هذا السلام. أتمنى أن يمكننا ما سيحصل في إسرائيل في الشهرين أو الثلاثة القادمة من العودة للحديث معا عن أمور بسيطة لم نتمكن من مناقشتها خلال العامين الماضيين.

س8) ساتلوف: دعني أسألكم سؤالا ذا توجه أميركي. ليس عن هذا المرشح أو ذاك، بل عنهم جميعا. هناك التقاء على اليمين واليسار في الدعوة إلى عودة أمريكا من الشرق الأوسط. لاحظنا ذلك من العديد من المرشحين الديمقراطيين، وكان هذا جزء من توجه الرئيس الديمقراطي السابق كما هو جزء من سياسة الرئيس الحالي الجمهوري، لذا الموضوع ليس حزبيا. ما الذي تستنتجه عندما تسمع زعماء أميركيين يقولون إنهم يودون الخروج من الشرق الأوسط ؟ ما الرسالة التي يبعثها ذلك وما الرسالة التي تود توجيهها بالمقابل؟

جلالة الملك: من وجهة نظر أميركية أو بريطانية أو فرنسية أو ألمانية أو أية وجهة نظر أخرى لقوات الناتو التي عملت في منطقتنا، إنه من المبرر بالفعل قول شيء كهذا. جنودكم كانوا في مرمى النيران لعدة سنوات. عائلات كثيرة ضحت بأغلى ما لديها. وأنا أتعاطف مع الرغبة لعودة الجنود لبلدانهم. القضية من وجهة نظر تاريخية ومن خلفية عسكرية، أنه إذا لم يتم حل المشكلة، عليك العودة لحلها لاحقا بشكل مكلف أكثر للجميع.

مرة أخرى، الولايات المتحدة في موقف مميز، فهي أكبر قوة في العالم، ومع ذلك تأتي المسؤولية الأخلاقية للمساعدة في تثبيت الاستقرار في العالم. لذا من خلفيتي العسكرية، وهذا رأيي الشخصي، أحيانا، عندما تخرج من حملة قبل نهايتها ستضطر إلى العودة ثانية لإصلاحها بعد خسارة التقدم الذي كنت قد حققته على الأرض. مرة أخرى، إنه قرار أمريكي. لا يمكن لأحد لوم الأميركيين لأنهم يريدون عودة أحبائهم إلى ديارهم. ولكنهم سيعودون ثانية (إلى المنطقة) إذا لم نقم بحل المشاكل بشكل جذري وهنا تكمن المشكلة.

هذه حرب عالمية، ونحن جميعا سنستمر في خوضها إلى العقد المقبل. وكنت دائما بيني وبين نفسي أرجو أن يكون الجزء العسكري منها قصير الأمد، أما الجزء طويل الأمد فهو تغيير الفكر. وجزء من ذلك، كما قلتُ، هو الإنترنت واستخدامها لأغراض التجنيد، وفهم ماهية العدو.

تأكدوا أن هناك جيلا شابا في منطقتنا يريد مواصلة حياته، سواء أكان أردنيا أو فلسطينيا أو إسرائيليا أو يمنيا أو إيرانيا، يريد أن يجد فرص عمل والاستقرار مع أسرة والمضي قدما.

حين نتطلع إلى النصف الممتلئ من الكأس، ندرك أن الناس تود المضي قدما بحياتها، ونحن أحيانا ننسى ذلك كثيرا.

لو سألت الإسرائيليين والفلسطينيين لو قدمنا لكم السلام، سيصوتون لذلك. آمِنوا بشعوبكم، فهم يريدون فعل الصواب ولكن أعطوهم الفرصة ليقوموا بذلك. وأنا لا أتحدث عن منطقتنا في الشرق الأوسط فحسب، هذا ينطبق على الجميع. امنحوا الشباب محبتكم واهتمامكم، فهم سيجعلون العالم مكانا أفضل إذا ما أعطيناهم الفرصة.

ساتلوف: سيداتي وسادتي، انضموا إلي بشكر جلالة الملك عبدالله الثاني، ملك المملكة الأردنية الهاشمية.

جلالة الملك: شكرا جزيلا.

المملكة