أكد جلالة الملك عبدالله الثاني، خلال اتصال هاتفي السبت، مع الرئيس العراقي برهم صالح، التزام الأردن الثابت والراسخ بالوقوف إلى جانب العراق وشعبه العزيز بكل مكوناته وأطيافه.

وأكد الملك خلال الاتصال، حرص الأردن العميق على ضرورة تجاوز العراق الأوضاع الحالية على قاعدة التوافق بين جميع مكونات الشعب العراقي على السبل والوسائل والمسارات الكفيلة بمضي العراق بثبات وثقة وإجماع وطني على طريق تعزيز الاستقرار والأمن والحفاظ على وحدته، واستقلاله السياسي، والتصدي لكل محاولات التدخل في شؤونه الداخلية والعبث بأمنه والحيلولة دون تمكن أي من الجماعات الإرهابية المجرمة التي تصدى لها الشعب العراقي بكل أطيافه ومكوناته ببسالة وعزيمة، ودحرها بتعاضده، من الظهور مجددا مستغله، كعادتها دائما أجواء التوتر.

وعبر عن دعم الأردن الثابت ومساندته لكل الجهود الخيرة الرامية إلى إعادة الأمور إلى مساراتها الكفيلة بتحقيق تطلعات الشعب العراقي برمته، وفي إطار يعزز نهضة العراق مجددا، ويقود إلى إعادة إعمار ما هدمته قوى الإرهاب والشر، ويفضي إلى تمتين جبهته الداخلية وتقوية لحمة أبنائه الوطنية ومنعته، وصولا به لاستعادة مكانه الطبيعي ومكانته المهمة في محيطه العربي وعلى الساحة الدولية.

الرئيس العراقي، عبر عن تقديره لمواقف الأردن بقيادة الملك تجاه العراق وشعبه، مؤكدا عمق وقوة هذه الأواصر التي تجمع الأردن والعراق، والعلاقات الاستراتيجية والتاريخية التي تربط بين البلدين وشعبيهما.

المملكة