افتتح جلالة الملك عبدالله الثاني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، الأحد، مركز الإنقاذ المائي والجبلي التابع للمديرية العامة للدفاع المدني في منطقة البحر الميت.

ولدى وصول الملك إلى موقع الافتتاح، كان في استقباله المدير العام للدفاع المدني اللواء مصطفى عبدربه البزايعة، وكبار الضباط.

واستمع الملك إلى إيجاز قدمه اللواء البزايعة عن طبيعة عمل المركز والواجبات المنوطة به.

ويأتي إنشاء المركز بناء على توصيات اللجنة المستقلة التي جرى تشكيلها بتوجيهات ملكية للوقوف على حقيقة حادثة سيول البحر الميت، ليقدم خدماته لمرتادي وزوار المنطقة من مواطنين وسياح، ويحافظ على أمان المنشآت السياحية والاستثمارية.

وشاهد الملك تدريبات وتطبيقات عملية نفذها 220 غطاسا، تم تجنيدهم أخيرا، وفعاليات لفريق البحث والإنقاذ الأردني، واستخدام الزوارق المائية التي أدخلت الخدمة حديثا، أظهرت مهارات طواقم الدفاع المدني في التعامل مع حوادث الإنقاذ المائي والجبلي.

واطلع الملك على أحدث آليات ومعدات السباحة والغوص والإنقاذ المائي والجبلي التي يستخدمها منتسبو الدفاع المدني في أداء واجباتهم.

كما اطلع الملك على تصاميم المشاريع التي ستنفذها المديرية العامة للدفاع المدني ضمن خططها التطويرية المستقبلية.

وأعرب الملك عن اعتزازه بالمستوى المتميز والمتطور الذي وصل إليه جهاز الدفاع المدني إعدادا، وتأهيلا وأداء ميدانيا.

وتناول الملك الغداء مع مجموعة من منتسبي جهاز الدفاع المدني.

المملكة