اجتمع جلالة الملك عبدالله الثاني، في بروكسل، الثلاثاء، مع الأمين العام لمنظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، ينس ستولتنبرغ.

وجرى خلال اللقاء، بحث علاقات التعاون والشراكة بين الأردن وحلف الناتو في المجالات العسكرية والتدريبية، والتطورات الإقليمية والدولية.

وجرى الاتفاق على تجديد اتفاقية التعاون المشترك بين الأردن ومنظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، وتجديد حزمة برنامج بناء القدرات، وبرنامج شراكة الوضع المتقدم.

وفي بداية اللقاء، قال الملك: "أشكركم على الصداقة بين الأردن والناتو، فعلاقاتنا تاريخية وعميقة، وفي كل عام، يزداد التنسيق والتعاون بيننا".

وأعرب الملك عن تقديره لحلف (الناتو) على الدعم الذي يقدمه للأردن في المجال العسكري من خلال التدريب وبناء القدرات.

وقال الملك: "أعلم أن أمامنا، للأسف، العديد من التحديات في المنطقة، ولكن هذه التحديات تبين أن قوات الناتو والأردن، قد وقفوا إلى جانب بعضهم في العديد من المواقف المختلفة، وسيستمرون بالقيام بذلك".

ورحب الأمين العام لمنظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، ينس ستولتنبرغ، بزيارة الملك. قائلاً: "أقدر الشراكة المتينة بين الأردن والناتو والتزامكم القوي وقيادتكم الحكيمة".

وأضاف أن الأردن والناتو يعملان معا منذ أكثر من 25 عاما، "ونحن نقدر مساهمتكم في مهماتنا وعملياتنا التي قمنا بها في أفغانستان والبوسنة وغيرها، والتدريب والعمل المشترك بيننا، الأمر الذي يساعد الناتو، وآمل أنه يساعد الأردن كذلك".

وقال: "أعتقد أن وسط الفوضى التي تشهدها المنطقة، فإن الأردن واحة استقرار في تلك المنطقة. كما أنكم في مقدمة الحرب على الإرهاب، ولهذا فإننا نؤمن بأهمية الشراكة بين الناتو والأردن الآن أكثر من أي وقت مضى؛ لأن الحرب على داعش لم تنتهِ، ولذلك علينا الوقوف معا".

وجرى التأكيد، خلال اللقاء، على أهمية مواصلة التنسيق والتشاور بين الأردن وحلف الناتو، حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وتناول اللقاء الجهود الإقليمية والدولية في الحرب على الإرهاب وفق نهج شمولي، وأهمية "مبادرة اجتماعات العقبة" بهذا الخصوص.

وحضر اللقاء وزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومستشار جلالة الملك للاتصال والتنسيق، والسفير الأردني في بروكسل.

المملكة