قالت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام الناطقة الرسمية باسم الحكومة جمانة غنيمات،الثلاثاء، إن الاقتصاد الوطني خضع لحصار "غير معلن" بسبب أحداث رافقت ما يسمى بـ"الربيع العربي" الذي شهدته دول عربية بين عامي 2012 و2018 أثّرت على الأردن.

وأضافت غنيمات لبرنامج صوت المملكة على شاشة قناة المملكة أن "الحصار الاقتصادي أدى إلى تدني وتواضع معدلات النمو، وتفاقم مشكلات اقتصادية من ارتفاع معدلات بطالة، وارتفاع عجز الميزان التجاري، والمديونية والفقر".

"محطة لندن وإلغاء اتفاقية التجارة الحرة مع تركيا والاتفاقيات التي وقّعت مع العراق كانت من محطات تغيير النهج الاقتصادي بما يقود إلى زيادة النمو الاقتصادي، وزيادة الصادرات، وخلق فرص حقيقية للاقتصاد"، أضافت غنيمات.

وتابعت: "إن بقينا نعتمد على القطاع العام في خلق فرص عمل سنبقى ندور في المشكلات والمعاناة نفسها من الفقر والبطالة، وتدني مستوى المعيشة"، مشيرة إلى أن "الانتقال إلى حالة أخرى يحتاج لمعادلة جديدة تتطلب الاعتماد على الذات، وحل المشكلات وجذب الاستثمار، وبالتالي تحقيق نمو وخلق فرص عمل".

واعتبرت الناطقة الرسمية أن الاستثمار هو الحل، مضيفةً "يمكن أن تعطينا الدول المنح، ولكن لن تكون لها ديمومة، ولن تحقق التنمية المستدامة".

عنيمات قالت "نجحنا في لندن في إقناع العالم بالأدلة بجهوزيتنا للاستثمار، شهادات البنك الدولي، وصندوق النقد الدولي كانت استثنائية".

"المعضلة الكبرى التي تواجه الحكومة هي بطالة الشباب، وهي إنذار للجميع"، أضافت غنيمات.

وحول مؤتمر لندن الأول في عام 2016 قالت غنيمات، إن الأردن "ذهب ليشكو عبء اللاجئين السوريين على الأردن، وخدماته ووظائفه، واستنزاف موارده، ولم يتم الالتزام بكامل الاتفاقات في لندن 1، وربما كان هناك مبالغة في سقف التوقعات".

وذكرت الناطقة الرسمية "سعينا لترشيد سقف التوقعات، حتى لا نبني أحلاما على لندن 2".

الرسالة الأهم من لندن وفقاً لغنيمات إعلام العالم بما صنع الأردن من إصلاحات، وإخبارهم بجاهزيته لاستقبال الاستثمارات، وامتلاكه مصفوفة إصلاحات سيتم تطبيقها وفق آلية وُضعت لمراقبتها لجلب المزيد من الاستثمار.

وأوضحت أن المصفوفة وضعت بالتوافق مع البنك الدولي، وتسعى إلى زيادة الصادرات، وتسهيل بيئة الأعمال، وتعديل قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص، ونقل وحدة الشراكة بين القطاعين إلى مجلس الوزراء، ومشاركة المرأة اقتصادياً وزيادتها.

وعلقت غنيمات حول قضية التعيينات التي ألغتها الحكومة مؤخراً، وقوبلت بنقد شعبي بقولها "في ظل أزمة الثقة، ومحدودية الفرص، وتعطش الشباب للعمل، أصبح هناك هجوم على كل شيء".

المملكة