قالت مديرة صندوق النقد الدولي المنتهية ولايتها، كريستين لاغارد، الخميس، إن النمو العالمي "هش" و"مهدد" بشكل خاص بسبب توترات تجارية.

وحضت لاغارد التي سترأس البنك المركزي الأوروبي بدءا من تشرين الثاني/نوفمبر، قادة الدول على الحوار لمحاولة "حل أوجه عدم اليقين التي تُحيط بالعالم"، في إشارة منها إلى الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين التي تؤثر على التبادلات التجارية حول العالم، وكذلك إلى بريكست الذي يجعل مستقبل أوروبا قاتما.

وأضافت في مقابلة مع وكالة فرانس برس في واشنطن "سواء أكان الأمر متعلقا بالعلاقات التجارية، ببريكست، أو بالتهديدات التكنولوجية، فهذه مشاكل من صنع الإنسان ويمكن للإنسان أن يحلها".

وكان صندوق النقد الدولي خفض نهاية تموز/يوليو، توقعاته للنمو العالمي إلى 3.2%، وحذّر من ذلك الحين من أن التوتّرات التجارية قد تزيد من تباطؤ النشاط.

وردًّا على سؤال عمّا إذا كان بمقدورها بذل مزيد من الجهد لإقناع الزعماء عندما ترأس البنك المركزي الأوروبي في تشرين الثاني/نوفمبر، أجابت لاغارد: "سأبقى بالتأكيد مصممة على التأكّد من أنّنا نُركّز على خلق فرص عمل، وعلى الإنتاجيّة والاستقرار".

"مشاكل من صنع الإنسان"

وأوضحت بحماسة "هذا ما قمت به هنا في صندوق النقد الدولي بقدر من النجاح، وسأحاول بذل الجهود نفسها في البنك المركزي الأوروبي، كما في كل المؤسسات التي مررت بها".

وقبل تولي مهامها الجديدة في فرانكفورت، رسمت صورة قاتمة للاقتصاد العالمي في ظل الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين وعملية بريكست في أوروبا.

وحذرت لاغارد التي تدعو باستمرار إلى "إصلاح السطح طالما أن الشمس تسطع" مقتبسة جملة شهيرة للرئيس الأميركي الراحل جون كينيدي، بأن النمو الاقتصادي حاليا "هش" و"مهدد".

وانتقدت التوجهات الحمائية، واثقة بأن التعددية هي النهج الوحيد المجدي، ودعت القادة إلى التحاور سعيا لـ "حل أوجه عدم اليقين المحيطة بالعالم".

وتابعت "سواء كان الأمر متعلقا بالعلاقات التجارية أو بريكست أو التهديدات التكنولوجية، فهذه مشاكل من صنع الإنسان ويمكن للإنسان أن يحلها".

وخفض صندوق النقد الدولي في نهاية تموز/يوليو توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي إلى 3,2%. وهو يحذر منذ ذلك الحين بأن الخلافات التجارية قد تزيد من تباطؤ النمو عبر العالم.

كما تتوقع منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية أن يسجل النمو العالمي عام 2019 "أضعف المستويات منذ الأزمة المالية" حين تراجع إلى 2,9% في 2008 قبل أن يهبط إلى -0,5% في السنة التالية.

وقالت لاغارد "سأبقى حتما مصممة على التثبت من أن نركز على استحداث الوظائف والانتاجية والاستقرار".

لكنها شددت في المقابل على أن المؤسسات النقدية يجب أن "ترتكز حصرا على الوقائع والأرقام حتى يكون من الممكن التكهن" بعملها.

وقالت بهذا الصدد "هناك ما يكفي من الغموض في العالم، لا حاجة لأن نزيد من الغموض بشأن ما يمكن أن يقوم به بنك مركزي".

وفي وقت ينتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب باستمرار الاحتياطي الفدرالي الأميركي ورئيسه جيروم باول، أصرّت لاغارد على الدفاع عن استقلالية حكام المصارف المركزية، وهو ما تقوم به "على الدوام".

وردا على سؤال عمّا تأسف عليه خلال ولايتها على رأس صندوق النقد الدولي، قالت "هناك بلدان ساعدناها على مر الزمن، وكان بودي لو رأيت فيها برنامجا أُنجز (...) أو برنامجا حقق نجاحا أكبر".

ومن أكثر ما تأسف عليه أنه لم يتسنّ لها الوقت الكافي لإقناع الحكومات بزيادة موارد الصندوق محذرة بأن المؤسسة التي تحتل موقعا "في صلب، في وسط شبكة الأمان المالية العالمية" قد لا تملك الأموال الكافية لمعالجة الأزمة المقبلة التي ستحل حتما بالعالم برأيها.

وبالنسبة للمساعدة التي قدمتها المؤسسة للأرجنتين والتي هي اليوم موضع جدل، ترى أنه بدونها لكانت الأزمة الاقتصادية في هذا البلد أسوأ بكثير" مؤكدة "لا شك لديّ في ذلك".

أ ف ب