أعلن سفير اليابان لدى الأردن هيديناو ياناغي عن تمويل اضافي للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين بقيمة مليون دولار لدعم مشروع "الخدمات الصحية في شمال شرق الأردن" والذي يقدم خدمات لما يقارب 121 الف لاجىء سوري للوصول الى خدمات رعاية صحية كافية.

واضاف اننا في اليابان نقدر لحكومة وشعب الأردن استقبال اعداد هائلة من اللاجئين السوريين وخاصة الجهود التي تبذلها مديرية شؤون اللاجئين السوريين من خلال حمايتهم وتأمينهم في مخيمات اللجوء منذ بداية الأزمة السورية عام 2011.

وثمن السفير جهود مفوضية اللاجئين في تأمين وتزويد اللاجئين السوريين بالخدمات والطبية منها، لافتا الى ان اليابان مستمرة في تقديم مساعدتها للمفوضية، ووصل حجم المساعدات الى 50 مليون دولار منذ عام 2012 الى2017.

واشار إلى ان الحكومة اليابانية وزعت خلال العام الحالي 7ر3 مليون دولار على المفوضية لمشاريع حماية ومساعدة اللاجئين في مخيمي الزعتري والازرق لتغطية التدريب التعليمي والمهني للاجئين السوريين والنشاطات الخاصة بمراكز المجتمع المحلي.

واشاد ممثل المفوضية السامية لدى الامم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن ستيفانو سيفيري، بالجهود التي تبذلها الحكومة اليابانية ودعمها المتواصل لسد احتياجات اللاجئين ومساعدتهم، معربا عن تقديره للتبرع السخي الياباني، مؤكدا ان هذا التمويل سيساعد في دعم العديد من البرامج لضمان وصول خدمات صحية اساسية للاجئين السوريين في شمالي الأردن.

والتقى السفير الياباني ياناغي بمدير ادارة مخيم الزعتري العقيد امجد الخريشا، واطلع على الخدمات الإغاثية والإنسانية والأمنية المقدمة للاجئين السوريين بالتعاون مع المنظمات الأممية والإنسانية في المخيم، مثمنا دعم الحكومة اليابانية المتواصل ومساعدتهم للأردن في تحمل جزء من عبء اللجوء السوري.

وتجول السفير والوفد المرافق على مركزي الهيئة الطبية الدولية وتسجيل اللاجئين التابع لمفوضية شؤون اللاجئين، مطلعا على الخدمات والرعاية الصحية المقدمة.

بترا