انخفضت اعتداءات على أشجار حرجية في جرش بنسبة 80%، بحسب مدير زراعة المحافظة الذي عزا ذلك لـ "إجراءات صارمة ينفذها قسم الحراج في المديرية".

وقال خالد الشوبكي مدير زراعة جرش لـ "المملكة"، إن المديرية "سجلت 108مخالفات اعتداء على الثروة الحرجية، وأحالتهم للمحاكم المختصة، ومصادرة 215 طنا من الحطب، تم بيعها للمواطنين".

"قامت بزراعة 200 دونم من الأشجار الحرجية، وإزالة العديد من الأضرار الناتجة عن العوامل الجوية والحرائق، وتوزيع 13 ألف شتلة بالمجان على المواطنين"، بحسب الشوبكي.

وتبلغ المساحة الكلية لجرش 409 آلاف دونم، بينها 230 ألف دونم أراض زراعية تشكل ما نسبته 56% من مساحة المحافظة.

الشوبكي أوضح أن قسم الحراج والمراعي في مديرية جرش يحمي "الثروة الحرجية من تعديات وضبطها وتنظيم الاستثمار في الحراج الخاص، ومتابعة شؤون الحراج مع كافة الدوائر والمؤسسات ذات العلاقة، وإصدار نشرات توعوية بأهمية الشجرة والمحافظة عليها".

ولفت إلى حاجة القطاع الزراعي في المحافظة إلى إنشاء "مراكز زراعية بالإضافة لدعم الجمعيات التعاونية، وتوفير معرض دائم للمنتوجات الزراعية وإعادة النظر في آلية عمل المشاريع التنموية الريفية".

وبين الشوبكي أن محمية الغزلان، التي أنشأت عام 2001 تحتوي الآن 159غزالا، عدد الذكور منها 102، والإناث 47، و10مواليد جديدة.

"مديرية زراعة جرش أنجزت العديد من المشاريع أهمها إصدار رخص لعدد من معاصر الزيتون وتراخيص للمشاتل الزراعية، وأنشأ العديد من خزانات المياة وشراء معدات زراعية وكاميرات مراقبة وأنشأ عدد من مباني المراقبة في المحافظة"، وفقا للمسؤول.

المملكة