خفض معهد التمويل الدولي، تقديراته لأداء الاقتصاد العالمي خلال العام الحالي، بفعل أزمة فيروس كورونا المستجد التي تجتاح العالم، إضافة إلى حرب أسعار النفط وضغوط الديون والائتمان العالمية المتزايدة، بحسب تقرير نشره المعهد واطلعت عليه "المملكة".

وبحسب التقرير، فإن معهد التمويل الدولي يتوقع انكماش الناتج المحلي الإجمالي العالمي بنسبة 1.5% خلال العام الحالي 2020، مع ضغوطات اقتصادية سلبية غير متوقعة، بعد أن كانت التوقعات أن نشهد نموا للعالم هذا العام.

وقدر المعهد بأن ينكمش اقتصاد الولايات المتحدة بنسبة 2.8%.

وأشار التقرير إلى أن أكثر المتضررين هي منطقة اليورو بانكماش اقتصادها بنسبة 4.7%؛ لأنها دخلت العام الحالي بنمو ضعيف وتراجع في بعض مؤشراتها الاقتصادية وقبل ظهور أزمة كورونا، والتي تعاني الآن في ظل انتشار الفيروس في معظم دولها بشكل كبير والذي سوف يكون له تداعيات سلبية كبيرة على اقتصادها الضعيف أصلا.

ووفقاً لتقرير المعهد، فإن شدة الصدمة سوف تؤثر بشكل كبير على البيانات الاقتصادية للدول في الربع الأول من هذا العام على أقل تقدير، وليس هناك أي توقعات حالية إذا ما كانت الأنشطة الاستهلاكية والاستثمارية والخدمية والصناعية ستتعافى سريعاً بمجرد رفع قيود الإغلاق والحجر الصحي، وتلاشي المرض.

وتوقع التقرير انخفاض نمو الناتج المحلي للصين إلى 2.8%، وتراجع معدل النمو في منطقة آسيا والمحيط الهادئ إلى 2.4% فقط.

*محلل مالي

المملكة