بحث وزير الداخلية سلامة حمّاد، لدى لقائه في مكتبه الأربعاء، السفيرة الألمانية في عمّان بيرغيتا سيفكر إيبرله، سبل تعزيز أوجه التعاون الثنائي بين البلدين، ولاسيما في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية.

وقال حمّاد، إن العلاقات الثنائية بين البلدين راسخة ومتينة بفضل الدعم الذي تتلقاه من قيادتي البلدين وخاصة في المجالات الأمنية التي تعتبر أساس استقرار الدول الساعية إلى تحقيق التقدم والازدهار.

وعرض التطورات والتحديات التي يمر بها الأردن والناجم معظمها عن الأحداث التي تشهدها المنطقة، وحالات عدم الاستقرار التي تمر بها وانعكاسها على مجمل الأوضاع الاقتصادية والأمنية في المملكة.

وقال إن الأردن وعبر تاريخه تعرض إلى العديد من موجات اللجوء القسري على أراضيه من عدة دول مثل فلسطين والعراق ولبنان واليمن وليبيا وسوريا، مما أدى إلى انعكاسات سلبية طالت معظم القطاعات الحيوية والخدمية في المملكة وخاصة مصادر المياه والطاقة والتعليم والصحة والأمن وغيرها، مؤكدا أن القيادة الهاشمية الحكيمة تؤمن وقبل كل شيء بضرورة تقديم العمل الإنساني لمن يحتاجه.

وثمن وزير الداخلية الدعم الذي يتلقاه الأردن من ألمانيا في مجالات العمل الإنساني والتنمية، لافتا النظر إلى أهمية مواصلة الدعم لمساعدة المملكة على التعامل مع تداعيات أزمات اللجوء.

السفيرة الألمانية أعربت عن تفهم بلادها لحاجة الأردن للمزيد من المساعدات لتمكينه من مواجهة تداعيات الأزمة السورية التي طالت قطاعاته الحيوية كافة، مشيرة إلى ضرورة تفعيل مستوى التعاون الثنائي بين البلدين وخاصة في المجالات الأمنية.

المملكة