قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الخميس، إنّ الولايات المتحدة ستواصل "قيادة" مكافحة "تنظيم الدولة" الإرهابي المعروف بـ "داعش".

وحث بومبيو في افتتاح اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في التحالف ضد "داعش" الإرهابي، على استعادة الإرهابيين وتعزيز التمويل للمساعدة في إعادة بناء البنية التحتية في العراق وسوريا التي تضررت بشدة بسبب الصراع.

وأضاف أنه على دول التحالف "استعادة آلاف المقاتلين الإرهابيين الأجانب المعتقلين حاليا" في سوريا. لكن هذا الطلب يصطدم برفض عديد الدول مثل فرنسا، استقبال المقاتلين الإرهابيين من مواطنيها.

وكانت فرنسا هي التي طلبت عقد هذا الاجتماع الطارىء للتحالف الدولي بعد أزمة نجمت عن توغل عسكري تركي جديد شمال شرق سوريا. وبإعلانه سحب القوات الأميركية من سوريا ترك الرئيس الأميركي دونالد ترامب المجال مفتوحا لهذه العملية العسكرية التركية التي تستهدف قوات كردية حليفة للغربيين في الحرب على الإرهابيين.

وأعلن ترامب منذ ذلك التاريخ تغييرا في مواقفه مرارا لينتهي به الأمر في نهاية المطاف بالإبقاء على قوة لـ "حماية" حقول النفط السورية. لكن باقي أعضاء إدارته يحاولون تأكيد أن المهمة الأولى لهذه القوة المكونة من نحو 600 عنصر تبقى مكافحة الإرهابيين.

وقال بومبيو في افتتاح الاجتماع "تعرفون جميعكم أنه علينا مواصلة المعركة ضد داعش. والولايات المتحدة ستواصل قيادة التحالف والعالم في هذا الجهد الأساسي لأمننا".

وأضاف "لقد نشرنا بعضا من قواتنا في شمال شرق سوريا وفي المنطقة بشكل أوسع، وذلك للعمل على ألا يعاود داعش الظهور من جديد ومنعه من استعادة السيطرة على حقول النفط".

وتابع: "يجب ألا نتوقف الآن. لنعمل من أجل ألا يعود داعش الإرهابي".

المملكة + أ ف ب