أعلنت الرئاسة الفرنسيّة مساء الخميس، تحرير 3 رهائن فرنسيّين وآخَر عراقيّ يعملون في منظّمة "إس أو إس كريستيان دوريون" غير الحكوميّة كانوا اختُطفوا في بغداد يوم 20 كانون الثاني/يناير 2020.

وقالت الرئاسة في بيان: "بذلت فرنسا قصارى جهدها للتوصّل إلى هذه النتيجة. يعبّر رئيس الجمهورية عن امتنانه للسلطات العراقية على تعاونها".

وأعلنت المنظّمة في وقت سابق، فقدان 4 من موظفيها هم ثلاثة فرنسيين وعراقي في بغداد.

وقال بنجامين بلانشار، المدير العام لمنظّمة "إس أو إس كريتيان دوريان" غير الحكوميّة، إنّ الرجال الأربعة وهم أنطوان بروشون وجوليان ديتمار وألكسندر غودارزي والعراقيّ طارق متوكا "فُقدوا في محيط السفارة الفرنسيّة".

وأضاف خلال مؤتمر صحافي في باريس انّه "لم يتمّ طلب فدية"، وأنّ أيّ جهة لم تُعلن مسؤوليّتها عن اختفائهم.

وتعمل الجمعيّة في العراق منذ العام 2014، عندما سيطر "تنظيم الدولة" الإرهابي المعروف بـ "داعش" على محافظة الموصل، مرغِمًا عشرات آلاف على النزوح.

واختطف الرجال الأربعاء، بينما كانت بغداد تشهد تظاهرات استمرت لأشهر.

أ ف ب + المملكة