قالت المؤسسة العامة للغذاء والدواء الأربعاء، إنها حولت 96 منشأة غذائية إلى الادعاء العام، وذلك لارتكابهم مخالفات صحية "حرجة".

وأوضحت في بيان أنها "وجهت 2518 إنذاراً لبعض المنشآت الغذائية، وحولت 96 أخرى للادعاء العام لارتكابهم مخالفات صحية حرجة تتمثل في عدم توفير الترخيص الصحي والمهني، إضافة إلى تداول مواد غذائية منتهية الصلاحية".

لكن المؤسسة قالت، إن عدد الإيقافات والإغلاقات لمنشآت غذائية تراجع 30% خلال النصف الأول من شهر رمضان مقارنة مع ذات الفترة من العام الماضي، حسبما ذكرت المؤسسة العامة للغذاء والدواء، الأربعاء.

وأضافت أن هذا التراجع جاء "لتقيد أصحاب منشآت غذائية باشتراطات صحية، إضافة إلى التزامهم ببرامج الرقابة الذاتية التي اعتمدتها المؤسسة وقامت بتدريبهم عليها".

وأغلقت المؤسسة في رمضان، 31 منشأة غذائية، بسبب وجود "سلبيات حرجة"، في حين أوقفت 140 منشأة غذائية عن العمل "بشكل جزئي لوجود سلبيات متوسطة الخطورة".

ونفذت فرق المؤسسة خلال النصف الأول من شهر رمضان، 5011 جولة تفتيشية في محافظات الأردن على مدار الساعة، بزيادة 20% عن أعوام سابقة.

وأتلفت 37622 كيلوغراما من الأغذية منها اللحوم والأسماك المعروضة في ثلاجات "درجة حرارتها أعلى من الحد المطلوب لحفظ هذه المواد"، إضافة إلى معلبات وشوكولاتة معروضة على الأرصفة، وخارج الأماكن المعدة لحفظها وبيعها وأخرى منتهية الصلاحية.

وأتلفت المؤسسة 10728 لتراً من العصائر المعروضة على الأرصفة وفي طرق عامة.

وأوضحت أن "نسبة الإتلاف أقل بـ1% عن العام الماضي.

وأكدت أن فرقها "مستمرة في سحب عينات غذائية عشوائية من أسواق سواء لأغذية مستوردة أو مصنعة محليا ضمن برنامج الرصد المبني على تحليل المخاطر في الأغذية الأكثر خطورة، الذي تم اعتماده من قبل المؤسسة منذ سنوات، حيث تم سحب 245 عينة غذائية للتأكد من صلاحيتها للاستهلاك البشري ومطابقتها لقواعد فنية ومواصفات قياسية أردنية".

وذكرت المؤسسة أنها وزعت نشرات توعوية وتثقيف على جميع المؤسسات الغذائية والمدارس ودور رعاية الأيتام والمسنين بعدد يصل إلى نحو 12 ألف نشرة.

ودعت المواطنين إلى إبداء ملاحظاتهم وشكاواهم على الرقم المجاني 117114 أو من خلال رقم واتساب 0795632000 أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

المملكة + بترا