قال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الاثنين وفقا لنص مقابلة مع تلفزيون جلوبال نيوز إنه لم يتلق تحذيرا بشأن الضربة الجوية الأميركية التي تسببت في مقتل القائد الإيراني قاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري.

وقتل سليماني في بغداد يوم 3 يناير/كانون الثاني الأمر الذي دفع إيران لشن هجوم صاروخي على قواعد عراقية تضم قوات أميركية يوم 8 يناير/كانون الثاني قبل ساعات من إسقاط طائرة ركاب تتبع الخطوط الجوية الأوكرانية مما أدى إلى مقتل كل من كانوا على متنها وعددهم 176 بينهم 57 كنديا.

وقال ترودو في المقابلة "أعتقد أنه لو لم تكن هناك توترات ولم يكن هناك تصعيد في الآونة الأخيرة في المنطقة لكان هؤلاء الكنديون في بيوتهم مع أسرهم الآن".

وأضاف أن الأسرة الدولية كانت "واضحة جدا حول ضرورة خلو إيران من السلاح النووي" إنما كذلك حول "التعامل مع التوتر في المنطقة الناجم أيضا عن تحركات الولايات المتحدة".

وتابع ترودو "أعتقد أنه لو لم يحصل توتر وتصعيد مؤخرا في المنطقة، لكان هؤلاء الكنديون الآن في منازلهم مع عائلاتهم".

وأقرت إيران السبت بأنها أسقطت "عن طريق الخطأ" طائرة بوينغ 737-800 التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية الدولية بعيد إقلاعها الأربعاء من طهران.

وتحطمت الطائرة الأوكرانية بعيد إقلاعها من طهران متوجهة إلى كييف وقتل ركابها الـ176 ومعظمهم إيرانيون وكنديون، وسط توتر عسكري متصاعد في المنطقة.

رويترز + أ ف ب