بلغ تشلسي الإنجليزي دور الـ 32 من مسابقة الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) بفوزه على مضيفه باتي بوريسوف البيلاروسي 1-صفر في الجولة الرابعة الخميس، برفقة لاتسيو الإيطالي وأينتراخت فرانكفورت الألماني بفوز الأول على مرسيليا الفرنسي 2-1 والثاني على أبولون القبرصي 3-2.

وتقدم النادي اللندني الذي رفع رصيده إلى 12 نقطة بفارق 6 نقاط عن منافسه المباشر في المجموعة الثانية عشرة فيدي المجري الذي تغلب بدوره على باوك سالونيك اليوناني بالنتيجة ذاتها، بينما يملك كل من بوريسوف وسالونيك 3 نقاط فقط.

وأنهى مهاجم تشلسي الفرنسي الدولي أوليفييه جيرو صياما عن التهديف استمر منذ مطلع الموسم الحالي في صفوف فريقه في مختلف المسابقات مسجلا هدف المباراة الوحيد بكرة رأسية إثر تمريرة عرضية من إيمرسون بالمييري عند الدقيقة (52).

استهل بوريسوف المباراة بقوة وكاد يفتتح التسجيل عندما مرر لاعب الوسط المخضرم وأرسنال الإنجليزي السابق ألكسندر هليب كرة أمامية باتجاه دمتري باغا ليسدد الأخير كرة قوية من 20 مترا لترتد من القائم (12).

ورد عليه جيرو بكرة رأسية مرت بمحاذاة القائم (41)، لكنه عوض ذلك بتسجيل هدف المباراة الوحيد عندما تطاول برأسه لكرة عرضية من بالمييري ليودعها داخل الشباك.

وكاد جيرو يضاعف تقدم فريقه لكن الحارس البيلاروسي دينيس شيربيتسكي تصدى لمحاولته ببراعة (63).

وعاش الفريق اللندني لحظات عصيبة في آواخر المباراة لأن القائم تدخل مرة جديدة ليتصدى لكرة بيلاروسية خطيرة.

وقال جيرو "كنت أرغب في التسجيل لا سيما بعد عودتي المتأخرة وربما كنت اعاني من عدم الفعالية والحظ أمام المرمى لكن يجب دائما مواصلة العمل والثقة بالنفس وهذا ما حصل الليلة".

وأضاف "كان المدرب يصر على حسم صدارة المجموعة في أسرع وقت ممكن وهذا ما قمنا به".

-تعادل سلبي وتأهل لأرسنال-

أما أرسنال الطرف اللندني الآخر، فاكتفى بالتعادل السلبي مع سبورتينغ لشبونة الذي كان كافيا لانتقاله إلى الدور التالي.

لم تشهد المباراة خطورة كبيرة على المرميين إلا في ما ندر وأكملها الضيوف بعشرة لاعبين اعتبارا من الدقيقة 88 إثر طرد المدافع الفرنسي جيريمي ماتيو لعرقلته المهاجم الغابوني بيار ايميريك أوباميانغ المنفرد بالمرمى على مشارف المنطقة.

وشهدت المباراة إصابة بالغة في الساق لمهاجم أرسنال ومنتخب إنجلترا داني ويلبيك الذي خرج على حمالة.

وعلق حارس مرمى أرسنال التشيكي المخضرم بتر تشيك عن المباراة بقوله "لقد استحوذنا على الكرة بنسبة كبيرة ودافعنا بشكل جيد ولم نسمح لهم بخلق فرص كثيرة".

وأضاف "احتجنا لبعض الوقت لكي نخترق دفاعهم ووصلنا إلى المرمى في الشوط الثاني لكننا لم نحسن استغلال الفرص التي سنحت لنا وهذا أمر مخيب".

وتطرق إلى إصابة زميله ويلبيك بالقول "يبدو أنها إصابة خطيرة. كل تفكيرنا معه".

-مرسيليا يودع باكرا-

في المقابل، حزم مرسيليا الذي خسر نهائي يوروبا ليغ الموسم الماضي أمام أتلتيكو مدريد بثلاثية نظيفة المسابقة مبكرا، بخسارة جديدة أمام لاتسيو الإيطالي 1-2 على الملعب الأولمبي في روما ضمن منافسات المجموعة الثامنة، ليحسم الفريق الإيطالي بطاقة التأهل.

ولم يحصد مرسيليا الذي يعاني أيضا في الدوري المحلي سوى نقطة في أربع مباريات على الصعيد القاري هذا الموسم.

وافتتح ماركو بارولو التسجيل للاتسيو في نهاية الشوط الأول، ثم أضاف الأرجنتيني يواكيم كوريا الثاني (55) قبل أن يرد عليه فلوريان توفان بعدها بخمس دقائق.

وحاول مرسيليا انتزاع التعادل والاحتفاظ بأمل بصيص لبلوغ الدور التالي لكن جميع محاولاته باءت بالفشل.

وفي المجموعة ذاتها، حسم أيضا أينتراخت فرانكفورت الألماني أمره بعودته ظافرا من ملعب أبولون 3-2.

تقدم الفريق الألماني بثلاثية نظيفة حملت تواقيع لوكا يوفتش (17) وسيباستيان هالر (55) وميجات غاسينوفيتش (58)، ورد أبولون بهدفين بواسطة إميليو خوسيه زيلايا (71 و90 من ركلة جزاء)، علما بأن فرانكفورت أكمل المباراة بعشرة لاعبين إثر طرد لاعبه مارك ستندرا في الدقيقة 81.

المملكة + أ ف ب