أعلن مجلس السيادة الانتقالي في السودان، الخميس، تعيين أول امرأة على رأس المؤسسة القضائية إضافة إلى نائب عام جديد.

وذكرت وكالة الأنباء السودانية الرسمية، أن المجلس المكون من 11 عضوا، قام بتعيين القاضية في المحكمة العليا نعمات عبدالله خير، رئيسة للقضاء، وتاج السر علي في منصب النائب العام.

ويندرج تعيين خير في إطار توجه السلطة الانتقالية السودانية لتحقيق توازن بين الجنسين في المناصب العليا، خاصة وأن السودانيات كن على الجبهة الأمامية للانتفاضة التي أدت إلى الإطاحة بالرئيس عمر البشير في نيسان/أبريل.

والخميس، مدد المجلس أيضا حالة الطوارئ التي فرضت في 22 شباط/فبراير لـ 3 أشهر أخرى.

وكان فرض حالة الطوارئ من قبل البشير آخر محاولة منه لوأد الاحتجاجات ضده التي أخذت بالاتساع لتتحدى قبضته الحديدية على الحكم منذ 3 عقود.

وشكّل تدهور الأوضاع الاقتصادية السبب الرئيسي للحركة الاحتجاجية، قبل أن يطيح الجيش بالبشير في 11 نيسان/أبريل.

وشرع السودان في إجراءات المرحلة الانتقالية بموجب اتفاق لتقاسم السلطة تم توقيعه في 17 آب/اغسطس بين قادة الاحتجاج والجنرالات.

وأدى أعضاء المجلس السيادي المشترك العسكري المدني اليمين لإدارة شؤون البلاد في مرحلة انتقالية تستمر 39 شهرا.

وفي 8 أيلول/سبتمبر، أدت أول حكومة سودانية بعد إطاحة البشير برئاسة عبدالله حمدوك اليمين لتسيير الأعمال اليومية للبلاد.

المملكة + أ ف ب