ابدى وزير الخارجية الصيني الإثنين، تفاؤله بقرب التوصل لاتفاق مع الاتحاد الأوروبي حول الاستثمارات المتبادلة، داعياً في الوقت نفسه إلى إجراء محادثات "في أقرب وقت" حول اتفاقية تجارة حرة.

قال وانغ يي إن لائحة القطاعات التي لا تزال الصين ترفض إتاحتها أمام الاستثمارات الأجنبية تتقلّص، وإن البلاد تبدي انفتاحاً متزايداً مما "يخلق ظروفا مواتية لإنجاز اتفاق حول الاستثمارات المتبادلة".

وأضاف: "نحن واثقون بأن هذا الاتفاق سينجز" مع الأوروبيين، مضيفا أن المفاوضات "تحقق تقدما جيدا".

وتابع: أن "القمة التي عقدت العام الحالي (بين الاتحاد الأوروبي والصين) شهدت توافقاً لدى قادة الجانبين على ضرورة تحقيق تقدّم حاسم في المفاوضات قبل حلول نهاية العام، للسماح بإنجاز اتفاق نوعي في عام 2020".

وأكد وانغ انفتاح الصين على "إطلاق محادثات حول اتفاقية تجارة حرة بين الصين والاتحاد الأوروبي"، مشيراً إلى إجراء دراسة جدوى على المدى القصير، و"الصين والاتحاد الأوروبي أكبر شريكين اقتصاديين وتجاريين".

وتخوض بكين نزاعاً مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب حول الرسوم التجارية، بدأت تداعياته تؤثر على نمو الاقتصاد الصيني.

وبين وانغ إنه سيتم توقيع "عدد كبير" من العقود "يراوح بين 30 و 40" عقدا بين بكين وباريس خلال الزيارة التي يجريها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الصين في 4 تشرين الثاني/نوفمبر إلى 6 منه.

وتابع: أن على البلدين الدائمي العضوية في مجلس الأمن الدولي "العمل معا لتوجيه رسالة دعم مشترك للتعددية ورسالة دعم لسلطة الأمم المتحدة في مواجهة صعود الأحادية".

وأضاف وانغ "علينا أيضا أن نوجّه رسالة مفادها أن بلدينا يحترمان القواعد الأساسية التي تحكم العلاقات الدولية وأن ندافع معا عن العدالة والمساواة في العالم".

أ ف ب