توقع دبلوماسيون أن يعقد مجلس الأمن الدولي الخميس، اجتماعا مغلقا بناء على طلب روسيا لمناقشة العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية.

وجاء طلب إجراء المشاورات بعد ساعات فقط من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه ليس مستعجلا لحل الأزمة المتعلقة ببرنامج كوريا الشمالية النووي.

ولم يتضح على الفور ما إذا كانت روسيا تخطط للدفع مجددا باتجاه تخفيف العقوبات.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال في سبتمبر الماضي إن موسكو ستكون مستعدة للنظر في مثل هذه الخطوة.

روبرت بالادينو المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية قال الأربعاء، إن اجتماع وزير الخارجية مايك بومبيو مع مسؤولين من كوريا الشمالية تأجل بسبب مشاكل في تحديد الموعد، لكن المحادثات بين البلدين لا تزال في مرحلة إيجابية.

وأضاف بالادينو للصحفيين "نحن في مرحلة إيجابية الآن ونحن على ثقة في المضي قدما. المشاكل في تحديد المواعيد قد تحدث لكن لا بأس بذلك".

وتصر الولايات المتحدة على أن مجموعة الإجراءات المفروضة، بما في ذلك وضع حد أقصى على واردات كوريا الشمالية من النفط، وحظر صادراتها من المواد الأولية، يجب أن يتم تطبيقها بالكامل حتى تتخلص بيونغ يانغ من برامجها النووية والصاروخية.

واعتبرت روسيا والصين أنه يجب مكافأة كوريا الشمالية بتخفيف العقوبات عنه بعد وقفها التجارب الصاروخية، وفتحها حوارا مع الولايات المتحدة حول نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية.

وتم إلغاء اجتماع مقرر الخميس في نيويورك بين وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو والرجل الثاني في كوريا الشمالية كيم يونج شول.

وأعرب ترامب عن أمله في الاجتماع مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون أوائل العام المقبل، لكنه "ليس في عجلة من أمره" على حد قوله.

وأضاف ترامب "أود أن أرفع العقوبات، لكن يجب أن يكونوا متجاوبين أيضا".

وقال يوشيهدي سوجا كبير المتحدثين باسم الحكومة اليابانية الخميس، إن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيزور طوكيو يومي 12 و13 نوفمبر، لتجديد تعاون بشأن كوريا الشمالية.

وأضاف كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني سوجا خلال مؤتمر صحفي، إن بلاده والولايات المتحدة ستعيدان التأكيد على تعاونهما بشأن كوريا الشمالية، وقضايا أخرى خلال زيارة بنس، لكن الحوار الاقتصادي لن يكون مطروحا على جدول الأعمال.

ويزور بنس اليابان ضمن جولة في آسيا يشارك خلالها في منتدى التعاون الاقتصادي في آسيا والمحيط الهادي الذي سيقام في بابوا غينيا الجديدة.

المملكة + أ ف ب + رويترز