انطلقت في عدد من المحافظات الأربعاء فعاليات الحملة الثامنة من "أردن النخوة"، والهادفة لضرورة الحفاظ على البيئة والتصدي لأخطار التلوث بأشكاله.

وتعتبر الحملة واحدة من الحملات التي تنفذها وزارة البيئة بالشراكة مع مختلف الدوائر والفعاليات الرسمية ومنظمات المجتمع المدني لتجسيد عنوان التعاون والعمل بروح الفريق الواحد، من أجل بيئة نظيفة في مختلف أرجاء الوطن. ففي منطقة اشتفينا السياحية بمحافظة عجلون نفذت حملة تطوعية بمشاركة عدد من ممثلي الفعاليات الرسمية والشعبية والهيئات والجمعيات والمنتديات، المرحلة الثامنة من "أردن النخوة".

وعبر مشاركون في الحملة عن اعتزازهم بالمشاركة في هذا العمل الوطني من أجل البيئة والتي جاءت ترسيخا وتعظيما لقيم المحافظة على البيئة وسلامتها من الثلوث، مؤكدين أن مثل هذه الحملات تعزز مفاهيم المحافظة على البيئة والعمل التطوعي بغية الوصول لبيئة آمنة وخالية من التلوث. وبين مدير مديرية البيئة في عجلون المهندس رائد أبو الحسن أن الحملة تعمل بجهد دؤوب من أجل بيئة أنظف وأجمل ووطن عنوانه بيئتنا حياتنا فلنحافط عليها.

وفي لواء القطرانة، انطلقت حملة النظافة الشاملة تحت عنوان: "بلدك بيتك" بمشاركة فعاليات شعبية ورسمية وشركات عاملة بالمنطقة. وأشار متصرف اللواء أحمد زهير خلال إطلاق الحملة أهمية العمل التشاركي بين مختلف القطاعات والمؤسسات والبلديات لتحقيق منطقة نظيفة وآمنة ونشر ثقافة العمل التطوعى بين أفراد المجتمع.

وفي الزرقاء، نفذت مديرية بيئة محافظة الزرقاء المرحلة الثامنة من حملة النظافة الوطنية الشاملة في مخيم الزرقاء ضمن مبادرة "أردن النخوة"، وذلك ضمن احتفالات المملكة بالذكرى العشرين لتولي جلالة الملك عبدالله الثاني سلطاتة الدستورية.

وبين مدير بيئة الزرقاء حيدر الربابعة أنه تم تنفيذ المرحلة الثامنة بالتعاون مع محافظة الزرقاء ولجنة مخيم الزرقاء ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، مشيرا إلى أن الحملة شملت سوق "البالة " وسوق الخضار والمدخل الشمالي للمخيم وأطراف سكة الحديد والشوارع الرئيسة للمخيم.

وفي الطفيلة نفذت مديرية البيئة بالتعاون مع مختلف الجهات المعنية بالبيئة جولة النظافة الثامنة من الحملة الوطنية.

واستهدفت الحملة التي رعاها نائب محافظ الطفيلة حسن الشاويش تنفيذ حملة نظافة شملت محيط ومضمار ملعب كرة القدم ومرافق المجمع من صالات رياضية وملاعب خماسية.

وأكد مدير مديرية البيئة في الطفيلة هشام الخلفات يشاركه مدير شباب الطفيلة الدكتور وليد البداينة، أن هذه الحملات تستهدف غرس السلوك البيئي لدى الجيل المتعلم والشباب بشكل عام من أجل الحد من ظاهرة الرمي العشوائي للنفايات والتصدي لجميع أشكال التلوث.

المملكة + بترا