أطلقت محافظة مأدبا الخميس، حملة توعوية بشأن ظاهرتي المخدرات وإطلاق العيارات النارية التي نظمتها المحافظة بالتعاون مع الأجهزة الأمنية بحضور محافظ مأدبا حسن القيام ومدير الشرطة العقيد رائد العوران وممثلي هيئات ومنظمات المجتمع المدني.

وقال المحافظ حسن القيام، "استجابة لما يعانيه المجتمع من ظاهرتي إطلاق العيارات النارية وانتشار آفة المخدرات يتحتم علينا تضافر الجهود الرسمية والشعبية لمحاربة هاتين الظاهرتين الخطيرتين اللتين تفتكان بشبابنا".

وأضاف: "أجهزتنا الأمنية تأخذ الأمور على محمل الجد، وواجبنا توعوية وتثقيف المجتمع من خطر المخدرات وأطلاق العيارات النارية".

"إننا نعمل على تعزيز العملية التنموية من خلال دعم المشاريع التنموية الموجهة لخدمة الفئات المتعطلة عن العمل من الشباب وخلق فرص عمل في المدينة الصناعية التي سيتم افتتاحها نهاية العام الحالي في المحافظة"، وفقا لقيام.

مدير شرطة مأدبا العقيد رائد العوران قال إن "آفة المخدرات تشكل حرباً على سلامة الإنسان فتقتله وتُفقِد متعاطيها صحته وعقله، كما أن أثرها خطير على الأسرة وتُحدِث شرخاً واسعاً في المجتمع."

وأضاف: "إننا بحاجة إلى إعادة الحسابات والتعبير عن أفراحنا بطرق حضارية ورقي حتى لا تتحول الأفراح إلى أتراح، وأن نكون أكثر وعيا اتجاه أنفسنا من أمور ليس لها إلا عواقب وخيمة على الأفراد والمجتمعات."

النقيب نبيل الرواشدة من مديرية مكافحة المخدرات قال، إن "العوامل التي تدفع بالأشخاص لتعاطي المخدرات كالضعف والانهزام، وضعف الوازع الديني، وحب الظهور"، مشيرا إلى "دور الأسرة في مراقبة أبنائها والحرص عليهم من رفاق السوء ومتابعتهم والتعاون مع رجال الأمن للتبليغ عن أي ظاهرة لترويج المخدرات".

وأشار مفتي مأدبا يوسف أبو حسن إلى "أضرار المخدرات وحرمتها كونها تضر بالعقل والنفس والنسب والمال وهي مقاصد الشريعة الإسلامية، مستعرضا صورا من أضرار المخدرات على الإنسان خليفة الله في الأرض ليعمرها كما أراد."

وقال رئيس بلدية ذيبان عادل الجنادبة، إن "إيجاد الحلول والتوعية من أخطار الظواهر الخطيرة تبدأ من الأهل الذين عليهم المسؤولية الأولى في رعاية أبنائهم، داعيا إلى تكاتف وتعاضد المجتمع بأطيافه كافة لمحاربة هذه الظواهر الخطيرة والتي هي من المحرمات شرعا وتدفع الأشخاص إلى ارتكاب الجرائم."

المملكة